أرباح قطاع الاتصالات تنخفض 28 % في 9 أشهر

تم نشره في الأحد 6 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • شاب يعاين جهازا ذكيا في أحد المحال في عمان - (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمّان- قال مصدر مسؤول في قطاع الاتصالات أمس إن "صافي ربح قطاع الاتصالات (مجموع صافي ارباح شركات الاتصالات الرئيسية الثلاث العاملة في السوق المحلية؛ زين الاردن، اورانج الاردن، وامنية) سجل انخفاضا نسبته 28 % خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي".
وأوضح المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن هويته أن البيانات المالية لشركات الاتصالات الرئيسية العاملة في السوق المحلية والمنشورة أخيرا تظهر أن مجموع صافي ربح القطاع بلغ حوالي 73.4 مليون دينار مع نهاية الربع الثالث من العام الحالي.
وبين المصدر أن صافي ربح شركات الاتصالات الرئيسية العاملة في السوق المحلية ؛مع تسجيله هذا المستوى؛ يكون قد انخفض بمقدار 28.3 مليون دينار وبنسبة تقترب من 28 % وذلك لدى المقارنة بصافي ربح الشركات المسجل في نهاية نفس الفترة من العام الماضي والذي بلغ وقتها قرابة الـ101.65 مليون دينار.
وبذلك يواصل قطاع الاتصالات مسلسل تراجع مؤشراته المالية لا سيما مؤشر صافي الارباح كما يتضح من الارقام الخاصة بعمليات شركات الاتصالات المتنقلة العاملة في السوق المحلية خلال فترة الأشهر التسعة الاولى من العام الحالي، حيث لا تزال شركات الاتصالات تتأثر بتكاليف فاتورة الكهرباء، والتزاماتها بمصاريف اطفاء اثمان تجديد رخص الجيل الثاني (كما في حالة شركة أورانج الاردن)، او مصاريف اطفاء اثمان ترددات الجيل الرابع التي حازتها الشركات الثلاثة. 
إلى ذلك؛ قال المصدر نفسه إن "قطاع الاتصالات خلال فترة  نهاية الربع الثالث من العام الحالي سجّل اجمالي ايرادات بلغت 604.7 مليون دينار".
واشار الى أن مؤشر اجمالي الايرادات للقطاع ومع تسجيله هذا المستوى، يكون قد تراجع بمقدار 29.8 مليون دينار، وبنسبة تقترب من 5 %، وذلك لدى المقارنة باجمالي ايرادات القطاع المسجلة في نهاية الربع الثالث من العام الحالي والتي بلغت وقتها قرابة 634.5 مليون دينار.
الى ذلك اوضح المصدر أن ثمة اسبابا تقف وراء حالة التراجع في مؤشرات الارباح والايرادات، فأرباح الشركات تواصل تأثرها بالتكاليف الاضافية للكهرباء، بعد القرار الذي اتخذته الحكومة وبدأت بتنفيذه منتصف العام 2012، عندما زادت تعرفة الكهرباء على قطاع الاتصالات بنسبة 150 % على قطاع الاتصالات، وتكاليف اضافية تكبدتها الشركات لتسدد أثمانا، او البدء بإطفاء مصاريف الاستحواذ على ترددات الجيل الرابع، ومصاريف اطفاء تكاليف تجديد رخصة الجيل الثاني كما في حالة " اورانج الاردن" التي جددت ترخيص حيازة ترددات الجيل الثاني في ايار ( مايو) من العام الماضي.
ومن المعلوم أن شركات الاتصالات الرئيسية الثلاث حازت على ترددات الجيل الرابع خلال العامين الماضي والحالي، حيث حازت شركة زين على حزمتي ترددات للجيل الرابع المتنقل بسعر 142 مليون دينار، وبدأت بتقديم الخدمة بداية العام الحالي، كما حازت شركة اورانج على حزمة من ترددات الجيل الرابع المتنقل بداية العام الحالي بسعر 71 مليون دينار، وبدأت بتقديم الخدمة اواخر شهر أيار ( مايو ) الماضي، فيما حازت شركة امنية على حزمة من ترددات الجيل الرابع المتنقل بسعر 71 مليون دينار، كما أن شركة اورانج كانت جددت ترخيص حيازتها لترددات الجيل الثاني خلال العام الماضي لخمس سنوات وبسعر بلغ 52 مليون دينار.
وبالنسبة لتراجع الإيرادات فقد عزاها المصدر الى حالة المنافسة الشديدة في سوق الاتصالات المحلية وتراجع اسعار الخدمة حيث صنفت احدى الدراسات العربية السوق الاردنية بانها ثاني اكثر سوق تنافسية بعد السوق السعودية.
وعلاوة على المنافسة المحلية، قال المصدر إن "إيرادات الشركات تأثرت بزيادة استخدام تطبيقات التراسل المجانية مثل "الواتساب" و"الفايبر" وغيرها، إذ انعكست زيادة استخدامها في خفض الاعتماد على بعض الخدمات التقليدية مثل الرسائل القصيرة وسلبا على الحركة الهاتفية التقليدية لا سيما الدولية منها، فضلا عن تأثيرات قرار مضاعفة الضريبة الخاصة على الخدمة الخلوية من
12 % الى 24 % والذي تم البدء بتطبيقه منتصف العام 2013، وأسهم أيضا في تراجع الطلب والاستخدام للمواطن الأردني على الخدمة".
وكانت هيئة الاتصالات رفعت مؤخرا أجور خدمة إنهاء المكالمات الدولية الى الأردن بين المرخص لهم داخل الاردن والمشغلين الدوليين للمكالمات الواردة على  شبكات الهواتف الثابتة والمكالمات الواردة على شبكات الهواتف المتنقلة، كما رفعت أجور خدمة الربط البيني للمكالمات الدولية بين المرخص لهم داخل الأردن، وهو الامر الذي لاقى ترحيبا من القطاع لان هذا القرار سيسهم في زيادة ايرادات القطاع وخزينة الدولة.
ومن جهة اخرى تدرس هيئة الاتصالات اثر انتشار واستخدام تطبيقات التراسل الفوري للهواتف الذكية مثل " الواتساب" على ايرادات السوق.
ويقدرعدد اشتراكات الخدمة الخلوية في المملكة اليوم بنحو 12 مليون اشتراك معظمها من فئة المدفوع مسبقا، كما يُقدر عدد مستخدمي الانترنت بنحو 6.2 مليون مستخدم.

التعليق