مقتل ثلاثة عناصر أمن اتراك باشتباكات مع الأكراد

تم نشره في الأحد 6 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً

دياربكر (تركيا)-  قتل ثلاثة عناصر من قوات الامن التركية في اشتباكات مع المتمردين الاكراد في جنوب شرق تركيا امس كما اعلنت مصادر امنية وذلك بعد اسبوع على مقتل احد ابرز المحامين المدافعين عن حقوق الاكراد.
وقتل عنصر شرطة من القوات الخاصة في تبادل لاطلاق النار مع متمردين من حزب العمال الكردستاني في منطقة سور في محافظة دياربكر ذات الغالبية الكردية.
وفي هجوم اخر قتل جنديان في محافظة سرناك قرب الحدود العراقية حين تعرضا لهجوم من عناصر في حزب العمال الكردستاني كما قالت المصادر الامنية.
واوقف اربعة جنود آليتهم الى جانب طريق وتعرضوا لهجوم اثناء محاولتهم تغيير اطاراتها، وقتل اثنان واصيب الاثنان الاخران بجروح.
وقبل اسبوع قتل نقيب محامي دياربكر طاهر التشي المعروف بدفاعه عن القضية الكردية برصاصة بالرأس اثناء اشتباك بين الشرطة ومسلحين مجهولين فيما كان يدعوهم الى الهدوء.
وقتل عنصران من الشرطة في ذلك الحادث الذي اثار موجة احتجاجات في تركيا.
وتشن الحكومة التركية هجوما ضد حزب العمال الكردستاني الذي شن سلسلة هجمات ضد قوات الامن في تركيا منذ انهيار الهدنة التي كانت سارية من سنتين، في اواخر تموز(يوليو).
وبددت اعمال العنف الامال بفتح مفاوضات جديدة لانهاء النزاع الذي ادى الى مقتل عشرات الاف الاشخاص منذ 1984.
في سياق اخر، تحدثت وزارة الخارجية الاميركية عن "تهديد وشيك" لامن قنصلية الولايات المتحدة في اسطنبول، داعية المواطنين الاميركيين الى عدم التوجه اليها السبت(امس).
وقال مكتب الامن الدبلوماسي (اوزاك) في بيان "بسبب معلومات عن تهديد وشيك يستهدف امن حرم القنصلية، فان القنصلية العامة في اسطنبول تنصح جميع المواطنين الاميركيين بتجنب (التوجه الى) القنصلية اليوم(امس)".
وذكر بان القنصلية مغلقة في اي حال السبت والاحد(اليوم). واضاف المكتب التابع للخارجية "ننصح بقوة الاميركيين بالحفاظ على قدر كبير من اليقظة، والاطلاع على الاحداث المحلية واتخاذ التدابير الملائمة لتعزيز امنهم الشخصي". -(ا ف ب)

التعليق