موسكو تسعى لتحقيق دولي في قضية إسقاط "سو 24"

تم نشره في الخميس 10 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً

موسكو -  أكد الكرملين أن موسكو تسعى لإجراء تحقيق بمشاركة خبراء دوليين للكشف عن حقيقة ملابسات الهجوم التركي على قاذفة "سو-24" الروسية فوق أراضي سورية يوم 24 الشهر الماضي.
وقال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي أمس، إن وزارة الدفاع ستتولى توجيه الدعوات إلى الخبراء الأجانب الذين سينضمون إلى التحقيق.
وتابع تعليقا على لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو الثلاثاء: "تحدث بوتين عن ضرورة تفريغ الصندوق الأسود للقاذفة وتحليل محتوياته (بحضور خبراء دوليين) لنعمل سويا مع الخبراء على تحديد المسار الحقيقي للقاذفة وإحداثياتها قبل حصول الهجوم عليها".
كما امتنع بيسكوف عن التعليق على إمكانية مشاركة خبراء أتراك في التحقيق قائلا: "إنني لست مستعدا للرد على هذا السؤال. ولم يذكر الرئيس شيئا بهذا الشأن".
يذكر أن الرئيس الروسي أعطى خلال لقائه مع وزير الدفاع تعليمات بعدم فتح وتفريغ الصندوق الأسود للقاذفة الروسية "سو-24" إلا بحضور خبراء دوليين.
وعرض شويغو خلال اللقاء على الرئيس جهاز تسجيل البيانات (الصندوق الأسود) العائد لطائرة "سو-24" الروسية التي تم إسقاطها في سورية يوم 24 من الشهر الماضي بصاروخ أطلقته مقاتلة تركية "إف-16".
وأضاف بوتين أن المعطيات المسجلة في الصندوق الأسود، مهما كانت، لن تغير العلاقة الروسية تجاه تركيا، مشيرا إلى ضرورة دعوة كل من يريد المشاركة في تفريغ محتويات الصندوف للعمل على ذلك.يذكر أن أنقرة تزعم أنها أسقطت القاذفة الروسية بعد اختراق الأخيرة للمجال الجوي التركي، لكن هيئة الأركان الروسية ترفض هذه المزاعم قطعا، وتقول إن المقاتلة التركية هي التي تدخلت في المجال الجوي السوري لتطلق صاروخا على القاذفة الروسية التي كانت تنفذ مهمة قتالية في سماء ريف اللاذقية الشمالي.
استطرادا، أعلن الكرملين ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا "خبراء بريطانيين" إلى المشاركة في تحليل الصندوق الاسود للطائرة الحربية التي اسقطها الطيران التركي.
وقد استعاد الجيش الروسي الصندوق الاسود لطائرة السوخوي-24 التي اسقطتها طائرات حربية تركية من طراز اف- وامر بوتين الثلاثاء بعدم فتحه "الا في حضور خبراء اجانب".
وقال الكرملين في بيانه ان الرئيس الروسي "يدعو خبراء بريطانيين الى المشاركة في تحليل معطيات الصندوقين الاسودين لطائرة السوخوي 24".
ويأتي إعلان الكرملين بعد اتصال هاتفي بين الرئيس الروسي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.
وقال الكرملين ان بوتين وكاميرون لديهما "وجهتا نظر متشابهتين حول خطورة تنظيم داعش ومجموعات ارهابية اخرى تنشط في المنطقة"، موضحا انهما "ناقشا اقامة تعاون على مستوى مختلف الهيئات الحكومية".
ولم يوضح الكرملين ما اذا كان الامر يتعلق بتحسين التعاون بين الجيشين الروسي والبريطاني اللذين يشاركان في الغارات الجوية في سورية او بين استخبارات البلدين.- (وكالات)

التعليق