موظفو مركز الطفيلة للمعاقين يحتجون على نقلهم إلى الكرك

تم نشره في الخميس 10 كانون الأول / ديسمبر 2015. 11:39 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 10 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:16 مـساءً
  • مركز الطفيلة لرعاية وتأهيل المعاقين

فيصل القطامين

الطفيلة- أبدى عاملون في مركز رعاية وتأهيل الطفيلة للمعاقين، استياءهم جراء قرار لوزارة التنمية الاجتماعية بنقلهم إلى مركز تأهيل ورعاية الكرك للمعاقين، لارتباط ذلك بنقل الذكور من المعاقين الى مركز الكرك والذي سيكلفهم مشقة التنقل يوميا.

وأكدوا أن رواتبهم المتواضعة التي لا تزيد على 180 دينارا، كونهم يعملون على نظام شراء الخدمات من قبل جمعيات خيرية ترعى المعاقين، لن تفي بالكلف المرتفعة للتنقل، علاوة على ما يتطلب ذلك من مشقة الانتقال والذهاب إلى الدوام في ساعات مبكرة وبشكل مستمر.

ولفتوا إلى أهمية أن تتراجع الوزارة عن قرارها في حال كانت تبرر عملية فصل الذكور عن الإناث وما يرتبط به من نقل الموظفين الذكور إلى محافظة الكرك، كون المركز يتلقى فيه كلا الجنسين الرعاية والتأهيل ولكنهما منفصلان عن بعضهما بعضا؛ حيث خصصت قاعات للذكور وأخرى للإناث.

ومن جانبه، بين المستشار الإعلامي لوزارة التنمية الاجتماعية محمود الطراونة، أن عملية الفصل بين الجنسين في مركز رعاية وتأهيل الطفيلة جاء من ضمن استراتجية الوزارة لفصل الجنسين من المعاقين في دور الرعاية والتأهيل في مراكز المملكة كافة سيتم اعتبارا من مطلع العام المقبل، حفاظا على هذه الفئة التي تستحق الاهتمام والرعاية بشكل أكبر.

وأكد الطراونة أنه سيتم تخصيص وسائط نقل لكافة الموظفين العاملين في المراكز سواء كانوا ذكورا أو إناثا وبشكل يومي، من وإلى العمل، مشيرا إلى أن الوزارة ستعمل على تعيين أعداد كافية من الموظفين المختصين في مجال الرعاية والتأهيل كحصة لوزارة التنمية من خلال ديوان الخدمة المدنية في فترة قريبة لتعويض النقص الحاصل في أعدادهم.

Faisal.qatameen@alghad.jo

 

التعليق