عجلون: إطلاق وثائق تدعو للحد من نفقات بيوت العزاء

تم نشره في الخميس 17 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • مشهد عام من محافظة عجلون-(أرشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون- وقع سكان في محافظة عجلون على وثائق تم إطلاقها ببعض مناطق المحافظة، تهدف إلى التخفيف على ذوي المتوفى والحد من نفقات بيوت العزاء والعادات غير المتوافقة مع الدين والسنة، خصوصا تكفل أهل المتوفى بإعداد الطعام.
ودعت المبادرات إلى تصويب ما يجري في بيوت العزاء من عادات تتمثل بتقديم الطعام من قبل أهل المتوفى أنفسهم، وساعات العزاء الطويلة منذ الصباح وحتى ساعة متأخرة من الليل، وغيرها من عادات، وذلك بهدف التخفيف على الناس وخاصة أهل المتوفى ماديا وجسديا.
وتضمنت المبادرات عدة بنود طالبت بعدم صنع الطعام من قبل أهل المتوفى في جميع أيام العزاء لما في ذلك مخالفة صريحة لسنة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) حين قال "اصنعوا لآل جعفر طعاما فإنه قد أتاهم أمر شغلهم" وإجماع علماء الفقه على أن هذا الأمر يعد مخالفة شرعية تقتضي الإلغاء.
وأكدوا في الوثائق على ضرورة صنع الطعام لأهل المتوفى طيلة أيام العزاء، والمشاركين في مراسم الدفن من مناطق بعيدة، وأن تقتصر الضيافة على القهوة والماء فقط، وعلى تحديد أوقات العزاء عند الرجال والنساء من بعد صلاة العصر وحتى الساعة العاشرة ليلا.
كما ركزت بنود الوثائق على ضرورة الابتعاد عن عادة التقبيل عند تقديم التعازي و الاكتفاء بالمصافحة، واختصار عدد متلقي العزاء من ذوي المتوفى  عند الدفن بأقل عدد ممكن، واعطاء الضيوف الأولوية في التعزية، فيما اقترحت بعض تلك الوثائق أن يكون تقبل التعازي في اليوم الأول مفتوحا، فيما يحدد في اليومين الثاني والثالث بالفترة الواقعة ما بين العصر والعشاء.
وأكد الموقعون على ضرورة الالتزام ببنودها لتكون سنة حسنة للجميع، داعين الجميع للتوافق على هذه المبادئ وتعميمها.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق