اختتام برنامج لتعزيز قدرات الموظفين

تم نشره في الخميس 17 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً

عمان - الغد- اختتمت وزارة تطوير القطاع العام برنامجا لتعزيز قدرات وحدات الموارد البشرية لدفعة جديدة من موظفي وزارات الخارجية وشؤون المغتربين، التخطيط والتعاون الدولي، المالية، الصناعة والتجارة والتموين.
وقال وزير تطوير القطاع العام خليف الخوالدة، في تصريح صحفي أمس، إنه "مع تنفيذ هذا البرنامج تكون الوزارة عزّزت قدرات وحدات الموارد البشرية في 16 وزارة خلال العام الحالي ضمن الخطة التنفيذية لتطوير أداء الجهاز الحكومي للأعوام 2014 – 2016".
وأوضح أنّه ولغايات تنفيذ البرنامج قامت الوزارة بعدد من الزيارات الميدانية لوحدات الموارد البشرية في تلك الوزارات تم من خلالها نقل المعرفة لموظفي الوحدات في مجال استخدام وتطبيق أدلة الموارد البشرية للاسترشاد بها، وكذلك آليات إعداد الخطط التطويرية لتعزيز قدرات المعنيين بوحدات الموارد البشرية.
وبين أنّه جرى تقييم للوضع الحالي لوحدات الموارد البشرية تمّ من خلاله تحديد فرص التحسين الممكنة في تلك الوزارات ضمن محوريْ البنية التنظيمية وتنمية الموارد البشرية.
وركزت فرص التحسين في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين على ضرورة مراجعة الهيكل التنظيمي لوحدة الموارد البشرية وتعديل مستواها التنظيمي من قسم لتصبح مديرية تشتمل على الاقسام التنظيمية اللازمة.
ودعت إلى رفد وحدة الموارد البشرية بموظفين مؤهلين لتفعيل دورها في مجالات التخطيط والتنمية من خلال إجراء مناقلات داخلية أو إحداث وظائف جديدة على جدول تشكيلات الوظائف للأعوام اللاحقة.
 وأكدت أهمية تدريب الموظفين المعنيين على التعامل مع تقارير تقييم الأداء والاستفادة من نتائج وتوصيات التقييم، وكيفية تحليل النتائج واستخراج مؤشرات حولها.
وفي وزارة التخطيط والتعاون الدولي تمثلت فرص التحسين بمراجعة الهيكل التنظيمي لوحدة الموارد البشرية، وتعديل أقسام المديرية بما يتواءم والممارسات الفضلى، وتعديل مسمى قسم شؤون الموظفين إلى إدارة وتخطيط الموارد البشرية، وقسم التطوير والتدريب إلى قسم تنمية الموارد البشرية، وإضافة قسم التعويضات والرواتب، وإصدار التوصيات اللازمة.
‏ودعت التوصيات إلى تأهيل موظفي الوحدة من خلال إلحاقهم بدورات متخصصة ‏بالموضوعات المرتبطة بعمل وحدات الموارد البشرية، وتطوير منهجية لإعداد جدول تشكيلات الوظائف، وإعداد الإحصائيات اللازمة لدراسة وتحديد أية تحديات محتملة قد تحدث في الوزارة فيما يتعلق بمواردها البشرية. 
وفي وزارة المالية اشتملت فرص التحسين  على استكمال ما تقوم به الوزارة حاليا ًمن مراجعة المسميات الوظيفية لشاغلي الوظائف في المديرية، لتعكس المهام المطلوب تنفيذها.   
وأكدت أهمية تأهيل موظفي وحدة الموارد البشرية‏ ومراجعة الخطة التدريبية المعتمدة في الوزارة مراجعة شاملة ليتم الربط بين المسار الوظيفي والمسار التدريبي للموظفين.
وركزت فرص التحسين في وزارة الصناعة والتجارة والتموين على ضرورة مراجعة الهيكل التنظيمي لوحدة الموارد البشرية وفقاً للممارسات الفضلى وبما يتواءم مع عدد موظفي الوزارة الكلي.
 ودعت التوصيات إلى ضرورة مراجعة المسمّيات الوظيفية لشاغلي الوظائف في هذه الوحدة لتعكس التخصصية لشاغليها، وتأهيل موظفي الوحدة بإلحاقهم بدورات متخصصة ترتبط بعمل وحدات الموارد البشرية.

التعليق