تفاصيل صغيرة تجدد الحب والاحترام بين الزوجين

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • التعبير للزوجة عن الحب يمنح الحياة الزوجية مزيدا من السعادة-(أرشيفية)

عبدالعزيز الخضرا*

عمان- العلاقة الزوجية تبنى على الحب والاحترام المتبادل من قبل الشريكين، وهنالك الكثير من التفاصيل التي يهتم فيها كلاهما ليتحول عش الزوجية إلى سعادة وأمان.
وهنالك خمسة أشياء تحتاجها الزوجة من زوجها حتى تشعر بأهميتها وهي:
- احترم عقلها ومشاعرها: ما يزيد تعلق المرأة بزوجها، هو سماع عبارات الدعم والردود الإيجابية على كلامها، لأنه سيذكرها بوالدها الذي كان يتقبل عقلها ومشاعرها مهما فعلت. تكلم بفخر عما تقوم به زوجتك أمام العائلة والأصحاب، فذلك سيشعرها بإيمانك بها وبحسن تدبيرها.
- كن الشريك الحقيقي: قد يكفي أن تسأل زوجتك عن شؤون أطفالك كل يوم، والأهم من ذلك أن تستمتع باهتمام لما تقوله، فذلك يشعرها بدعمك ووجودك.
حاول ألا تنتقد أسلوبها في التعامل مع الأبناء، واشرح وجهة نظرك بطريقة محببة. شاركها همومك وإنجازاتك، وأشعرها بأهمية وجودها إلى جانبك، وكن دعمها الأول في أي موقف.
- تفهم حاجتها للراحة: عندما ترى زوجتك متعبة عبّر لها عن تفهمك لتعبها وشجعها على أخذ قسط من الراحة لاستعادة توازنها. "أنتِ لا تتعبين بنصف الدرجة التي لا أتعبها أنا في عملي"، هذه من أكثر الجمل التي تسبب الإحباط للزوجة، فحاول الابتعاد عنها.
- تفنن في التعبير لها عن حبك وحاجتك لها: نحتاج كلنا كبشر إلى الشعور بأننا محبوبون ومرغوبون، والمرأة تحتاج إلى تأكيد من زوجها بحبه لها. فاجئها بوردة تضعها في سيارتها، أو اتصل بها من المكتب وعبر عن اشتياقك لها.
- تحدث معها بأسلوب الدعم الإيجابي: لا تجعل محور حديثك مع زوجتك الأولاد والميزانية فقط، بل حدثها عنك، وعن أحلامك ومخاوفك. وبالمقابل استمع لما يشغل بالها وابتعد عن نقدها، وتذكر أن العبارات التشجيعية التي لها مفعول السحر في تغيير الأشياء التي لا تعجبك.
أما أهم خمسة أشياء يحتاجها الزوج حتى يشعر بأهميته؛ فهي:
- ابتسمي دوماً في وجهه: اشحني زوجك بالتفاؤل والأمل والابتسامة والكلمة الطيبة.
- عبري له عن أهمية ما يقوم به، وأهميته في حياتك!: إن زوجك يحتاج منك أن تعبري له عن أهمية عمله، والرسالة التي يؤديها، لا تنتقدي قلة إنجازاته، أو تعايريه بزوج أختك أو صديقتك أو حتى بأبيك. بل شجعيه على التميز وسيشحنه إيمانك به بالمزيد من الطاقة الإيجابية للتميز، لا تقللي أبداً من أهمية دوره كأب وكرفيق، وأشعريه دائماً بحاجتكم لمساعدته.
- أظهري له العاطفة المتأججة: ومن قال إن الحاجة إلى الحب والاهتمام تقتصر على المرأة فقط؟ قد لا ينطق الرجل بحاجته إلى العاطفة، لكنه وبالتأكيد يحتاج إليها، اتركي له رسالة صوتية على هاتفه، والأهم من ذلك أن تشعريه بحنانك وخوفك عليه. لا تهمليه أبداً فالإهمال يولد الجفاء.
- الاحترام: وهو أساس أي علاقة إنسانية، أظهري احترامك له أمام الناس، أمام الأطفال وفيما بينكما. لا تتطاولي عليه أبداً أو تفرضي رغباتك عليه، واحترمي رغباته بوجوده وغيابه. تقبلي الاختلاف فيما بينكما، واحترمي رغبته بالاختلاء مع نفسه عند توتره، أو بمنح أهله بعض الخصوصية، عبري عن ثقتك به وبحكمته، ولا تقيديه فيكره صحبتك.
- كوني صديقة ورفيقة: الزوج يرغب في أن يشعر بأن زوجته تستمتع برفقته، وحاجة الرجل لك تزداد بعد أن تنجبي له أطفالاً وتنشغلي بهم أكثر منه.
طوِّري معه برنامجاً دورياً يجمعكما لقضاء الوقت المسلي معاً، وحاولي في هذا الوقت أن تكوني مستمعة جيدة له، وشجعيه على التعبير عن نفسه بأريحية.

باحث وكاتب تربوي

التعليق