الصايغ رئيسا للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب

تم نشره في السبت 26 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ - (أرشيفية)

أبو ظبي - الغد - اختار الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في مؤتمره العام السادس والعشرين المنعقد حاليا في أبوظبي الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ أمينا عاما للاتحاد خلفا للمصري محمد سلماوي.
ويشغل الصايغ (60 عاما) منصب رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات.
كما وقع الاختيار على عبدالرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب لشغل منصب نائب الأمين العام.
وبذلك يكون الشاعر والأديب حبيب الصايغ هو الأمين العام للاتحاد في الدورة المقبلة ومدتها ثلاث سنوات والكاتب عبدالرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب النائب الأول للأمين العام.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده محمد سلماوي الأمين العام السابق للاتحاد بحضور حبيب الصايغ بعد ظهر أمس في فندق الشاطئ روتانا - أبوظبي.
وقال سلماوي إنه بعد استطلاع الآراء تبين أن المشاركين متمسكون بالمرشحين معا، لذا تقرر أن يتم اختيارهما لقيادة هذا الاتحاد العريق. وأضاف "نحن على ثقة بأن حبيب الصايغ الذي كانت تميل الكفة لصالحه لتولى هذه المنصب سيكون اليد الأمينة التي ترعى الاتحاد وتنقله إلى الأمام وتثري تجربته ومسيرته".
من جانبه شكر حبيب الصايغ الكاتب محمد سلماوي على جهده المثمر خلال السنوات الماضية وما قام به من تكريس لأهمية الكاتب العربي الذي كان صوت المثقفين العرب بحق خاصة في عهده.
وعبر عن شكره أيضا لزملائه في اتحادات وروابط وأسر الكتاب والأدباء العرب على ثقتهم التي اعتبرها تكليفا لا تشريفا، واصفا المسؤولية المقبلة بأنها كبيرة. وأشار إلى أن "من يأتي بعد سلماوي سيجد المهمة أصعب لأنه يجب أن يكون بمستوى النجاح نفسه".
وقال إنه وزملاءه سيكملون المسيرة وسيكونون دائما إلى جانب القضايا العربية الكبرى، خصوصا القضية المحورية فلسطين والقضايا المستجدة خصوصا في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ الأمة وعبر عن تفاؤله بالمستقبل.
وكانت فعاليات المؤتمر السادس والعشرين للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب انطلقت صباح الخميس في العاصمة الإماراتية أبوظبي.
ويشارك في المؤتمر 16 وفدا عربيا، بالإضافة إلى وفد الأمانة العامة، ووفد دولة أوغندا، الذى يشارك بصفة مراقب، وبحضور حشد كبير من كبار الكتاب والأدباء والإعلاميين والمثقفين العرب.
وبدأت فعاليات المؤتمر ابتداء من أمس ولمدة 4 أيام، حيث تقام ندوات وفعاليات يشارك فيها عدد من كبار الباحثين والشعراء والكتاب العرب.
ويأتي تنظيم المؤتمر العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في دولة الإمارات العربية المتحدة تأكيدًا للدور المحوري الذي تقوم به الإمارات في صياغة المشهد الثقافي العربي وتحريكه، وكذلك لثقة الوسط الثقافي العربي بقدرة الإمارات على إدارة هذه الاستحقاقات الكبيرة وإنجاحها.
وسبق لدولة الإمارات العربية المتحدة أن استضافت اجتماعات المكتب الدائم للاتحاد العام 3 مرات فى الشارقة العام 2006، وأبوظبي العام 2013، وأبوظبي أيضا مطلع العام الحالي.
وسلم الاتحاد أول من أمس جائزة "القدس" للأديب الفلسطيني رشاد أبو شاور التي تم الإعلان عن منحه إياها في وقت سابق من العام. والجائزة يقدمها الاتحاد بالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات سنويا لأحد الأدباء العرب ممن أسهموا في إبراز القضية الفلسطينية عموما وقضية القدس على وجه الخصوص.
كما تقام ندوة بعنوان "أزمة المفاهيم حول الحريات وحقوق الإنسان" على مدى أربعة أيام بدءا من أمس، يشارك فيها عدد من كبار الباحثين العرب.
كما تشمل فعاليات المؤتمر مهرجان "سلطان بن علي العويس" الشعري الذي يمتد على مدى خمس أمسيات بدءا من اليوم، وبمشاركة العشرات من كباء الشعراء العرب ما يجعله أكبر المهرجانات الشعرية العربية.
يذكر أن حبيب يوسف الصايغ هو شاعر وكاتب من الإمارات، ولد في أبو ظبي العام 1955، وبعد نيله إجازة الفلسفة حصل على الماجستير في اللغويات الإنجليزية العربية والترجمة، وهو يعمل في مجالي الصحافة والثقافة ويرأس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات.
حاز الصايغ في العام 2004 على جائزة تريم عمران (فئة رواد الصحافة)، وفي العام 2007 حصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب، و كانت المرة الأولى التي تمنح لشاعر. كرمته جمعية الصحفيين كأول من قضى 35 عاماً في خدمة الصحافة الوطنية (2006). وهو يكتب زاوية يومية في جريدة الخليج الصادرة عن إمارة الشارقة.
خلال مشوار حياته، أصدر العديد من الكتب، مثل "هنا بار بني عبس الدعوة عامة"، "التصريح الأخير للناطق باسم نفسه"، قصائد إلى بيروت"، "ميارى"، "الملامح"، "قصائد على بحر البحر"، "وردة الكهولة"، "غد"، "رسم بياني لأسراب الزرافات"، "كسر في الوزن" وغيرها. - (وكالات)

التعليق