نفايات متراكمة أمام مستشفى معان الحكومي تحيل المنطقة لمكرهة صحية

تم نشره في الثلاثاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • نفايات تتكدس أمام المدخل الرئيسي لمستشفى معان الحكومي-(الغد)

حسين كريشان

معان– تتراكم النفايات لفترات طويلة يرافقها انبعاث لافت للروائح الكريهة أمام المدخل الرئيس لمستشفى معان الحكومي، ما يحيل المنطقة إلى مكرهة صحية، وفق سكان ومراجعين للمستشفى.
ويرى مراجعون أن أوضاع مدخل المستشفى البيئي لا تتناسب وطبيعة المستشفى، باعتبارها مؤسسة صحية يجب أن تتوافر بمحيطها كافة الشروط الصحية، ومنع أي تلوث من شأنه الإضرار بالمستوى الصحي للمستشفى.
ويشكو مراجعون للمستشفى من تراكم النفايات لفترات طويلة أمام مدخل المستشفى، ما يجعل المنطقة عرضة لانتشار القوارض والحشرات وبؤرة لتجمع الكلاب الضالة بدون أن تقوم البلدية بجمعها أو رفعها بشكل يومي.
ويبدي أحمد القرامسة استياءه من مشاهد تكدس النفايات وإلقائها على الأرض بكميات كبيرة منذ عدة أيام وبالقرب من محيط مبنى المستشفى، مطالبا الجهات المسؤولة بسرعة إيجاد الحل المناسب قبل أن تتفاقم المشكلة التي أصبحت تهدد الصحة والسلامة العامة، خاصة وأن المنطقة تخلو من عربات جمع النفايات من الشارع الرئيس المؤدي الى المستشفى، حيث المحال والأكشاك التجارية والمنازل القريبة  منه.
ويؤكد أحد مراجعي المستشفى سليمان الخطيب أن تواجد النفايات أمام مدخل المستشفى أصبح يشكل عبئاً كبيراً على زوار المستشفى، مشيرا إلى انتشار الروائح الكريهة بسبب تراكم النفايات لفترة طويلة، ما أدى إلى انزعاج السكان القاطنين بالمنطقة، وأصحاب المحال والأكشاك التجارية. ولفت إلى أن المتسوقين أصبحوا يتجنبون الشراء من المحال التجارية بالشارع الذي تتكدس فيه النفايات، قائلا "إنه من المشين أن يكون مدخل المستشفى قد تحول إلى  مكب للنفايات أمام بصر الجهات المعنية".
وأشار خالد عليان إلى تجدد الشكاوى بشكل متكرر من وجود مكرهة صحية على مدخل المستشفى الرئيس نتيجة تراكم مخلفات المحال التجارية في تلك المنطقة، مطالبا البلدية والجهات الرقابية الصحية بأي عمل من شأنه حماية السكان من آثارها السلبية الكبيرة، حيث أصبح الأمر لا يجوز السكوت عليه.
ويوضح محمد أبو درويش احد سكان المدينة أن وجود النفايات شكل مكرهة صحية تنبعث منها الروائح الكريهة وتسهم في انتشار الحشرات الضارة، مطالبا الجهات المعنية العمل على منع أصحاب المحال التجارية أو القاطنين في تلك المنطقة من إلقاء النفايات على الأرض وخاصة أمام مدخل المستشفى حرصا على البيئة الصحة العامة، لما تسببه من اضرار جراء تواجدها بالشارع لفترات طويلة.
من جهته، أرجع رئيس بلدية معان الكبرى ماجد الشراري، انتشار وتراكم النفايات أمام مدخل مستشفى معان الحكومي الى خلاف ما بين عدد من سكان المنطقة وأصحاب المحال التجارية على أماكن تواجد الحاويات المخصصة لجمع النفايات في تلك المنطقة.
وأشار الشراري إلى أن استمرار الخلاف ما بين السكان وأصحاب المحال التجارية تسبب بتعطيل أعمال خدمات النظافة اليومية، ما يهدد بمكرهة بيئية وصحية بالمنطقة، لافتا أن عددا من سكان المنطقة اعترضوا على موقع ومكان وجود الحاويات على زاوية الشارع والطلب من البلدية بإزالتها ما فاقم موضوع تراكم وتكدس النفايات.
وقال إن البلدية قامت بإزالة الحاويتين الموجودتين في تلك المنطقة ونقلهما إلى مكان آخر، مؤكدا أنه وحرصا على السلامة العامة قامت البلدية في الفترة السابقة بإزالة كافة النفايات في ذلك الموقع بعد أن تراكمت بكميات كبيرة وشكلت إزعاجا وضررا بيئيا لسكان المنطقة قبل غيرهم. وأضاف ان البلدية لن تقوم بإزالة هذه النفايات مره أخرى أو إعادة الحاويات المخصصة لتجميع النفايات إلا بعد اتفاق سكان الحي على تحديد مكان لوضع الحاويات، مؤكدا أن البلدية بصدد توجيه مخالفات لأصحاب المحال التجارية في تلك المنطقة لأن البعض منهم أحال المكان الى مكرهة صحية تنبعث منها الروائح الكريهة، فضلا عن تشويه المنظر العام لمدخل مستشفى معان جراء تكدس النفايات بالقرب منه.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق