2 مليون اشتراك خلوي جديد في 9 أشهر

تم نشره في السبت 2 كانون الثاني / يناير 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 2 كانون الثاني / يناير 2016. 07:19 مـساءً
  • هواتف ذكية في أحد المحال في عمان - (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان – كشفت الأرقام الرسمية الصادرة عن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات مؤخرا أن اشتراكات الإنترنت في المملكة ارتفعت بمقدار 392 ألف اشتراك وبزيادة نسبتها 24 % في نهاية الربع الثالث من العام الماضي مقارنة مع نهاية نفس الفترة من العام الذي سبقه.
وبلغ عدد الاشتراكات بحسب الهيئة 2.04 مليون اشتراك مقارنة مع 1.65 مليون اشتراك.
وتشهد سوق الإنترنت في المملكة منافسة شديدة بين شركات الاتصالات العاملة في السوق المحلية، كما تشهد طلبا متزايدا من قبل الأردنيين الذين باتوا يعتمدون عليها في حياتهم الاجتماعية بغرض التواصل الاجتماعي أو لتسيير أمور العمل ومتابعة الاخبار والاتصالات المحلية والدولية مع مع توفره شبكة الإنترنت من تطبيقات وخدمات متنوعة لا سيما تطبيقات التواصل الاجتماعي.
وتقدم خدمات الإنترنت اليوم في السوق المحلية بتقنيات متعددة : تقنية " الايه دي اس ال" السلكية التي تعتمد على الهاتف الارضي في تمديدها واستخدامها، وتقنية " الواي ماكس" اللاسلكية، والدارات المؤجرة لاستخدامات المؤسسات والشركات، والالياف الضوئية، وتقنية الجيل الثالث للإنترنت المتنقل عريض النطاق، وتقنية الجيل الرابع للإنترنت المتنقل عريض النطاق، حيث يقدم الخدمة ضمن كل تقنية أكثر من مزود.
إلى ذلك؛ ذكرت الإحصاءات أن نسبة انتشار اشتراكات الإنترنت إلى عدد السكان بلغت مع نهاية الربع الثالث من العام الماضي 2015 حوالي 25 %، مرتفعة بحوالي 3 % مقارنة بنسبة انتشار الاشتراكات المسجلة نهاية الربع الثالث من 2014 والتي بلغت وقتها 22 %.
وأوضحت أن تقنية الهاتف المتنقل عريض النطاق ( الجيل الثالث والرابع) ما تزال تستحوذ على الحصة الأكبر من اشتراكات الإنترنت في سوق الاتصالات المحلية إذ بلغ تعدد اشتراكات هذه التقنية مع نهاية الربع الثالث من العام الماضي قرابة 1.71 مليون اشتراك.
وذكرت الأرقام أن تقنية " الايه دي اس ال" السلكية والتي تعتمد على الهاتف الثابت في تمديدها واستخدامها على حوالي 222 ألف اشتراك مع نهاية شهر أيلول ( سبتمبر ) الماضي.
واشارت الى ان تقنية " الواي ماكس" قد سجلت مع نهاية الربع الثالث من العام الماضي حوالي الـ 100 ألف اشتراك.
وجاء في الاحصاءات أن تقنية الدارات المؤجرة والالياف الضوئية سجلت حوالي عشرة آلاف اشتراك نهاية نفس الفترة من العام الماضي.
وتتوقع الحكومة ومشغلو الاتصالات خلال المرحلة المقبلة استقرارا أو تراجعا في نسب نمو اشتراكات الصوت والخلوي والإيرادات المتأتية منها، فيما يتوقعون مزيدا من الانتشار لخدمات الإنترنت عريضة النطاق عبر الخلوي والحاسوب، ونموا متزايدا لاستخدام خدمات المحتوى وتطبيقات الهواتف الذكية.
وتظهر قراءة للتوجهات المعلنة مؤخرا من قبل شركات الاتصالات الرئيسية العاملة في السوق المحلية أن المنافسة في السوق المحلية بدات تتحول منذ سنوات قليلة من خدمات الصوت ونشر اشتراكات الخدمة الخلوية إلى خدمات البيانات والمحتوى والتطبيقات، ونشر اشتراكات الإنترنت عريض النطاق بتقنياته المختلفة. 

التعليق