راعي أغنام يمثل أمام "أمن الدولة" بتهمة الالتحاق بداعش

تم نشره في الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016. 12:47 مـساءً
  • مبنى محكمة أمن الدولة بمنطقة ماركا الشمالية في عمان - (تصوير محمد أبو غوش)

موفق كمال

عمان - مثل راعي أغنام أمام محكمة أمن الدولة، أول من أمس، بتهمتي "الالتحاق بتنظيمات إرهابية مسلحة (داعش)، الدخول من وإلى الأراضي الأردنية بطريقة غير مشروعة".
وبحسب لائحة الاتهام، فإن الراعي الذي يقطن في إحدى قرى لواء بني كنانة بمحافظة إربد القريبة من الأراضي السورية، "التقى بشخص سوري الجنسية وعرض عليه الأخير الالتحاق بتنظيم داعش، وأن التنظيم سيقدم له زوجة ومنزلا، بالإضافة إلى راتب شهري يصل إلى 200 ألف ليرة سورية".
وقالت إنه بعد ذلك "عقد المتهم العزم على الالتحاق بتنظيم "داعش"، حيث توجه إلى منطقة تدعى وادي عقربا، وهي محاذية للأراضي السورية، إذ تمكن من التسلل إلى الأراضي السورية".
وأضاف "هناك أجرى اتصالا مع الشخص السوري الجنسية الذي قدم له العرض، وبالفعل تم التنسيق بينهما والتقيا سويا تمهيدا لإلحاقه بالتنظيم".
وتابعت اللائحة أنه بعد أيام "أجرى المتهم اتصالا مع ذويه، الذين طلبوا منه العودة إلى الأردن، حيث سلّم نفسه لقوات حرس الحدود".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »داعش ابن ايران (عبد المجيد الكركي)

    الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016.
    يجب قطع اليد الإيرانية في سوريا والعراق لكي يكف شرهم عنا .
  • »الامن الاردني يتفوق بامتياز. (ناصر الصوراني)

    الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2016.
    قد يظن البعض ان الأردن لقمة سائغة إلا يعلم هؤلاء الدواعش ومن لف لفهم ان الأمن الأردني متفوق على معظم أجهزة الأمن الدولية ونحن من هنا نطالب بزيادة رواتبهم ومكافاتهم وكل فرد يلبس الشعار .ونقول لداعش ان ايران وروسيا اللتي صنعتكم هي لأن تخسر وسوف تشرب الإرهاب في بلادها.