"خارجية النواب" تؤكد أهمية توحيد الجهود العالمية لمحاربة ومكافحة الإرهاب

تم نشره في الاثنين 25 كانون الثاني / يناير 2016. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - أكد نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية هايل الدعجة ان موقف الاردن من الإرهاب كان واضحا وجليا، حيث أعلن مبكرا الحرب عليه.
وقال إن الإرهاب لا يعرف حدودا ولا دينا، ما يوجب على جميع دول العالم توحيد الجهود لمحاربته ومكافحته عسكريا وفكريا وتجفيف منابعه المالية والعسكرية.
واستعرض الدعجة، خلال ترؤسه لقاء اللجنة مع الوفد البرلماني النرويجي أمس الاعباء والجهود التي يتحملها الاردن جراء تداعيات الاوضاع في المنطقة، خاصة استقباله للعديد من موجات اللجوء.
وبين أن سياسة الدولة الأردنية كانت منذ بداية الأزمة السورية واضحة تدعو الى الحل السلمي، وحل جميع المشاكل بالحوار بعيدا عن العنف والاقتتال.
وأعاد التأكيد على حتمية إيجاد حل عادل وشامل ودائم للقضية الفلسطينية باعتبارها جوهر الصراع في المنطقة وانها أساس تنامي العنف والارهاب وعدم الاستقرار في العالم، مشيرا الى ضرورة ضمان حق اقامة الدولة الفلسطينية على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
بدورها، اكدت رئيسة الوفد النرويجي متانة العلاقات الثنائية، مشددة انها ستسعى والوفد المرافق لها الى زيادة وتنشيط العلاقات بين البرلمانين.
كما ثمنت دور الأردن الكبير في استضافته لموجات اللجوء السوري وطريقة تعامل المملكة الاردنية.
إلى ذلك، التقت لجنة النظام والسلوك النيابية برئاسة النائب وفاء بني مصطفي، أمس خبراء من مؤسسة الشركاء الدوليين، وتم التباحث معهم حول الشكاوى او المخالفات التي تحال الى اللجنة وكيفية التعامل معها.
وقالت بني مصطفى إن اللجنة بصدد وضع آلية واضحة ومحددة لكل ما يحال اليها من مختلف الشكاوى أو المخالفات والتعامل معها بإطار من الشفافية والوضوح.

التعليق