محادثات جنيف: الأمم المتحدة تؤكد موعدها والمعارضة تتجه للمقاطعة

تم نشره في الخميس 28 كانون الثاني / يناير 2016. 07:58 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 28 كانون الثاني / يناير 2016. 09:12 مـساءً
  • ستافان دي ميستورا-(أرشيفية)

مدن- أفاد مصدر في الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية الخميس أن الهيئة ستواصل اجتماعاتها في الرياض الجمعة، وذلك بعيد تأكيد الامم المتحدة انها لن ترجىء المفاوضات المقررة غدا بين النظام والمعارضة في جنيف.

واكد مصدر آخر في المعارضة السورية لفرانس برس رافضا كشف اسمه "لن نذهب الى جنيف غدا".

وقال المعارض السوري البارز جورج صبرا إن المعارضة لن تشارك في محادثات جنيف يوم الجمعة.

وأضاف صبرا لتلفزيون العربية الحدث اليوم الخميس "قطعا لا لن نتوجه إلى جنيف ولن يكون وفد الهيئة العليا للمفاوضات غدا موجودا في جنيف."

دي ميستورا للشعب السوري: المفاوضات لا يمكن أن تفشل

من جهته، أكد المبعوث الاممي الخاص الى سورية ستافان دي ميستورا في رسالة وجهها الى الشعب السوري الخميس إن المفاوضات "لا يمكن ان تفشل".

وقال في شريط مصور بالانكليزية مع تسجيل صوتي مرفق بالعربية "إلى كل رجل، الى كل امرأة، الى كل طفل وطفلة من سوريا، سواء كانوا بداخل سوريا أو خارجها، في مخيمات اللاجئين أو في أي مكان كان. ستنعقد خلال الأيام القليلة القادمة ما نسميه بالمحادثات السورية او المفاوضات، من أجل أن نحرز تقدم في سبيل اعادة الاستقرار والسلام والكرامة مرة أخرى الى سورية".

واضاف "لقد رأيتم الكثير من المؤتمرات، (...) ولا يمكن لهذا المؤتمر أن يفشل".

وتابع دي ميستورا "خمس سنوات من هذا الصراع الطويل حيث الرعب أمام أعين الجميع. لتعلموا أننا نعول عليكم لرفع صوتكم لتقولوا +خلاص+، +كفاية+، لتقولوا لجميع من سيأتي لحضور هذا المؤتمر سواء من داخل او خارج سورية أن هناك توقعات منهم".

وتابع "نحن بحاجة الآن لقدراتهم للوصول لحلول وسط في المناقشة، للتوصل إلى حل سلمي في سوريا".

واستخدم دي ميستورا كلمات "كفاية" و"خلاص" بالعربية. كما بدأ رسالته وأنهاها قائلا بالعربية ايضا "السلام عليكم".

واعلنت الامم المتحدة مساء الخميس انه لا ارجاء للمفاوضات المقررة غدا على الرغم من ان المعارضة السورية الملتئمة منذ ثلاثة ايام في الرياض لم تحسم موقفها بعد من المشاركة في المفاوضات.

ويفترض ان تحصل المفاوضات بين وفدين، احدهما يمثل الحكومة والآخر يمثل المعارضة، على الا يتبادل اعضاء الوفدين الكلام، بل سيتحدثان عبر وسيط عينته الامم المتحدة.

وقال دي ميستورا "سمعنا أصواتكم، سمعنا عندما كنتم تقولون (...) كفى قتلا وتعذيبا وسجونا. كفى تدميرا للمباني، كفى قصفا للمدن... كفى تعرض أخي وأختي للإذلال وتحولهم للاجئين وأخذهم في القوارب والغرق في البحر المتوسط".

وتابع "سمعنا كل هذا، ونحن الآن بحاجة إلى إسماع صوتكم. إلى كل من يحضر هذا المؤتمر، نقول: هذا المؤتمر فرصة لا ينبغي تفويتها".

واضاف "نحن لن نخيب آمالكم فينا، ولن تتخلى الأمم المتحدة أبدا عن الشعب السوري".

وتسبب النزاع السوري المستمر منذ خمس سنوات بمقتل اكثر من 260 الف شخص وبتهجير الملايين.(وكالات)

 

التعليق