نابولي يتمنى شفاء هيغواين والاحتفاظ بالصدارة

تم نشره في السبت 30 كانون الثاني / يناير 2016. 01:00 صباحاً

روما - يستعد نابولي المتصدر لمواجهة امبولي يوم غد الأحد في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، تحت هاجس فقدان نجمه الأول الارجنتيني غونزالو هيغواين بسبب الاصابة، فيما تشهد المرحلة مواجهة الجارين ميلان وانتر.
ويقدم نابولي موسما رائعا، فحقق خمسة انتصارات متتالية سمحت له بالتربع على الصدارة بفارق نقطتين عن يوفنتوس حامل اللقب والعائد بقوة مع 11 انتصارا متتاليا.
لكن الأزوري المتوج آخر مرة بلقب الدوري العام 1990 على أيام اسطورته الارجنتينية دييغو مارادونا، يخشى غياب هيغواين متصدر ترتيب الهدافين (21).
واستبدل هيغواين لإصابته بكاحله بعد 5 دقائق على بداية مباراة نابولي الاعدادية وسان فيتو بوزيتانو من الدرجة السادسة.
لكن وسائل الاعلام المحلية أشارت إلى أن هيغواين، الذي سجل 21 هدفا في 21 مباراة في الدوري، سحب من المباراة احترازيا واستبدل بمانولو غابياديني.
لكن الانظار في مباراة نابولي الأخيرة أمام سان فيتو بوزيتانو، تركزت على مدرب الأول مارويتسيو ساري الموقوف مباراتين مع غرامة 20 الف يورو لنعته مدرب انتر ميلان روبرتو مانشيني بـ"المثلي" خلال مشادة بينهما قبل نهاية مباراة الفريقين التي فاز فيها انتر ميلان على متصدر الدوري 2-0 في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس ايطاليا.
وقد أثار هذا الحكم جدلا بين المسؤولين انفسهم حول فترة الايقاف بعد خروج نابولي من المسابقة، وتم التأكيد على ان تطبيقه يكون في الموسم المقبل.
واعتذر ساري من مانشيني بعد اللقاء، وقال "توتر الاعصاب على أرضية الملعب يمكن أن يدفع الى نكات سيئة، ولكن المشاجرات يجب ان تنتهي بانتهاء الـ90 دقيقة. لقد اعتذرت لمانشيني، بالنسبة لي، كل شيء على ما يرام".
ولاظهار نية نابولي الطيبة تجاه المثليين، قرر خوض مواجهة الفريق المتواضع والذي يرأسه اليساندرو تشيكي باوني المثلي علنا.
وقال رئيس نابولي اوريليو دي لورنتيس أحد 64 شخصا فتحت السلطات القضائية تحقيقا بحقهم بتهمة التهرب من الضرائب وتزوير حسابات: "اردت دوما خوض مباراة ودية منتصف الأسبوع أمام فريق من الدرجات الدنيا، والآن حصلنا على هذا اللقاء بفضل ساري وتشيكي باوني".
وفي ظل مرور هيغواين بفترة بالغة الروعة مع الفريق الجنوبي، يبحث مواطنه ماورو ايكاردي عن ايجاد توازنه الهجومي مع انتر ميلان الذي لم يفز سوى مرة يتيمة في آخر خمس مباريات.
وقبل مواجهة جاره ميلان مساء غد الأحد في ختام المرحلة، سجل انتر اربع مرات فقط في آخر خمس مباريات.
وقال مدرب انتر مانشيني بعد سقوط فريقه على ارضه بفخ التعادل امام كاربي المتواضع 1-1 الاسبوع الماضي بهدف في الدقيقة الأخيرة وعندما كان متفوقا عدديا: "بعمر الخمسين، كنت قادرا على التسجيل من بعض الفرص التي سنحت لنا".
لكن متاعب "نيراتزوري" تواصلت مع خسارة فريقه أمام يوفنتوس 3-0 منتصف الأسبوع في ذهاب نصف نهائي الكأس، عندما ترك ايكاردي على مقاعد البدلاء لمصلحة المونتينيغري ستيفان يوفيتيتش.
ويبحث انتر عن تكرار فوز الذهاب على ميلان (1-0)، الذي اقترب بدوره من نهائي الكأس بعد فوزه المتواضع على أرض اليساندريا من الدرجة الثالثة 1-0، بركلة جزاء لمهاجمه العائد ماريو بالوتيلي هي الأولى له في أربعة اشهر.
وأبدى مدرب ميلان الصربي سينيسا ميهايلوفيتش امتعاضه "لفشل ترجمة الفرص المبكرة"، كاشفا انه لن يدفع ببالوتيلي أساسيا في لقاء الغد: "ماريو لن يخوض الدربي لأنه ليس جاهزا بدنيا".
ويخوض يوفنتوس المنتشي رحلة حذرة الى كييفو العاشر حيث يمكنه القفز إلى الصدارة مؤقتا قبل انطلاق مباراة نابولي.
وبغض النظر عن النتيجة، سيبقى يوفنتوس ضامنا لمركزه الثاني، اذ يبتعد بفارق 4 نقاط عن كل من فيورنتينا الذي يحل على جنوا السادس عشر وانتر.
وحقق فريق السدية العجوز الباحث عن لقبه الرابع على التوالي في الدوري، فوزين مهمين في الايام الماضية، الاول على روما 1-0 بفضل مهاجمه الصاعد بسرعة صاروخية الأرجنتيني باولو ديبالا، ثم على انتر بثلاثية نظيفة في الكأس.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت كاربي مع باليرمو، واتالانتا مع ساسوولو، وروما مع فروزينوني، ويوم غد الأحد بولونيا مع سمبدوريا، وتورينو مع فيرونا، واودينيزي مع لاتسيو. -(أ ف ب)

التعليق