أبو وشاح: الأسواق الإفريقية فرصة واعدة أمام المنتجات الوطنية

تم نشره في الأحد 31 كانون الثاني / يناير 2016. 01:53 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 31 كانون الثاني / يناير 2016. 09:25 مـساءً
  • المهندس عمر أبو وشاح-(أرشيفية)

عمان-الغد- أكد رئيس جمعية المصدرين الأردنيين م.عمر أبو وشاح أن الأسواق الإفريقية تعتبر من بين الأسواق الواعدة أمام المنتجات الوطنية.
وبين أن الجمعية أجرت دراسة حول الأسواق الإفريقية شملت العديد من أسواق تلك الدول.
وقال أبو وشاح في بيان صحفي "لجمعية مستمرة بتنظيم عدد من النشاطات والدراسات لتشمل عدد من الأسواق الإفريقية إضافة إلى تعزيز النشاطات في الأسواق الخليجية والأميركية والأوروبية بهدف الإطلاع والتعرف على الفرص التصديرية  أمام منتجاتنا الوطنية".
وأكد أن الجمعية تبحث باستمرار عن أسواق جديدة أمام الصادرات الوطنية كبديل عن الأسواق التقليدية  التي أغلقت جراء  الأحداث السياسية التي تشهدها المنطقة ونجحت في فتح أسواق الولايات المتحدة الأميركية وكندا لعدد من منتجاتنا.
وبين أن الجودة العالية التي تتمتع بها منتجاتنا من شأنها أن تعزز فرص دخولها إلى العديد من الأسواق العالمية؛ مشيرا إلى قيام الجمعية بتنفيذ برامج ترويجية هذا العام في عدد من الأسواق خاصة الخليج العربي،  الولايات المتحدة الأميركية، كندا، روسيا، بالإضافة إلى تنظيم وفد تصديري إلى جمهورية جورجيا.
وأكد رئيس الجمعية أن الظروف المحيطة قد تسببت في إغلاق أسواق رئيسية أمام المنتجات الأردنية خصوصا الأسواق العراقية، السورية، اليمنية، والليبية بالإضافة إلى الأسواق اللبنانية والتركية وعدد من أسواق أوروبا الشرقية والتي نحتاج للأسواق المجاورة للوصل إليها الأمر الذي أثر سلبا على تقليص حجم الصادرات إلى تلك الدول.
وقال "فقدان تلك الأسواق قد اثر سلبا على الاقتصاد الوطني من ناحية قيام عدد كبير من المصانع بالاستغناء عن خدمات عدد من العمالة إضافة إلى قيام مصانع أخرى بإغلاق أبوابها بسبب عدم تمكنهم من تغطية الخسائر الناجمة عن فقدان تلك الأسواق".
وأشار إلى أن الصناعة الوطنية أثبتت أنها قادرة على المنافسة في معظم الأسواق العالمية إذ تبين ذلك من خلال الطلب المتزايد على تلك السلع في الأسواق الخليجية، الأوروبية، والأميركية إضافة إلى أن المشاركة في المعارض العالمية قد عززت مكانة المنتج الأردني وأظهر ازدياد الطلب عليه.
وقال " اتفاقيات التجارة الحرة ، خاصة تلك الموقعة مع الولايات المتحدة الأميركية وكندا، والتي تعفي الصادرات الوطنية من جميع الرسوم الجمركية، لها الأثر الأكبر في  زيادة صادراتنا إلى  تلك الأسواق".

التعليق