الغرايبة: "زمزم" تعمل لتحويل تعددية الخلفيات الفكرية لعنصر قوة

تم نشره في الاثنين 8 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً

عمان - أكد المنسق العام للمبادرة الأردنية للبناء "زمزم" الدكتور رحيل الغرايبة تعددية الخلفيات الفكرية والاتجاهات السياسية للمجتمع الأردني، لافتا إلى أن المبادرة بحثت في هذا التنوع بهدف تحويله لعنصر قوة.
جاء ذلك خلال تنظيم "زمزم" أول من أمس، لقاء تشاورياً ضم شخصيات سياسية واجتماعية، للحوار حول ادبيات الحزب الذي تنوي المبادرة بدء إجراءات ترخيصه قريبا.
وقال الغرايبة ان "التحدي الماثل أمامنا، يتمثل بالسؤال: كيف نعمل معاً لهذا الهدف الكبير في ظل الاعتراف والاقرار بالتنوع والاختلاف والتعددية؟ وكيف نجعل من هذا التنوع عامل قوة وثراء؟ وليس طريقاً نحو النزاع وإثارة العصبيات والدعوة للكراهية؟
ولفت إلى أن ما يحدث في الأقطار العربية حاليا، يشكل درساً قاسياً وتجربة مرعبة لكل أصحاب الرأي والبصيرة.
وأكد الغرايبة أن المبادرة تسعى لايجاد تجمع سياسي متصالح مع نفسه وذاته، ويعتبر نفسه جزءاً أصيلاً من الدولة ومؤسساتها، ولا يعني ذلك إقراراً للخطأ أو عدم الإشارة لمواطن الفساد، ولكن بطريقة حكيمة بعيدة عن التشنج وبعيدا عن لغة الشعارات واللعب بالعواطف.
من جانبه، عرض عضو الفريق السياسي للمبادرة الدكتور برهان طشطوش، ورقة سياسية تحدث فيها عن هوية الحزب قائلا "انه حزب وطني أردني في منطلقاته وسياساته، قانوني في ممارسته، يلتزم بالدستور ومنظومة التشريعات، وهو حزب مستقل في أهدافه وسياساته، ليس تابعاً لأي جهة ولا مرتبطاً بأي حزب ولا جماعة داخلية أو خارجية".
وفي معرض تحديده لمرجعيات الحزب، بين ان الإسلام هو الإطار الحضاري الواسع للأمة بكل مكوناتها، كما يمثل المرجعيّة القيمية العليا التي تعد مصدراً لثقافة الأمة وهويتها الجامعة، التي تستوعب المسلمين والمسيحيين على درجة سواء، وان الوحدة العربية والإسلامية ضرورة حتمية.-(بترا)

التعليق