جثة

تعاني من أيض بطيء: انتبه لما تقترفه من أخطاء

تم نشره في الأربعاء 10 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً
  • شرب الماء يساعد على اسراع عمليات الايض - (ارشيفية)

إسراء الردايدة

عمان- في عملية فقدان الوزن وحتى الحفاظ على مستوى لياقة مناسب، فإن النتيجة لا تجري أحيانا بقدر الجهد المبذول، ما يترك المرء في حيرة من أمره، ويدفعه أحيانا للتوقف.
ولكن عدم نجاح أي حمية رغم كل ما تقوم به بين تمارين رياضية وحمية غذائية مرتبط بسلوكيات خاطئة ترتكبها ربما بدون أن تعرف ما يؤثر على كل الجهود، وذلك يشمل الأخطاء الآتية:
- تتناول القهوة الخالية من الكافيين، والمشكلة في هذا الأمر تكمن في التمتع بمذاق القهوة الأصلي من جهة وفرصة نسب زيادة حرق الأيض الخاصة بك مؤقتا؛ اذ ان الكافيين يحفز الجهاز العصبي المركزي، بحسب ماريسا مور الاختصاصية في عيادة في اتلانتا والمتحدثة السابقة باسم أكاديمية التغذية وعلوم الغذاء في أميركا.
وتناول القهوة الغنية بالكافيين يرفع معدل الأيض حوالي 15 % حتى ثلاث ساعات، فضلا عن الفوائد الصحية لها في خفض مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية والتدهور المعرفي والسكري وحتى انخفاض معدل الوفاة بسن مبكرة.
ولإصلاح هذا الخطأ قم بتناول القهوة الغنية بالكافيين طالما لا تسبب لك التوتر وتزيد من الحموضة ولا تفقدك القدرة على التركيز والنوم.
- تتناول فطورا يتكون من الشوفان أو الحبوب الكاملة فقط، من ناحية ما تقوم به صحيح وهو أن تتناول وجبة الإفطار التي تسهم من خلال جدول منتظم في جعل حركة الأيض وحرق السعرات في الجسم منتظمة، ولكن تناول الشوفان والحبوب الكاملة فقط بدون أي مصدر بروتين يجعل من الصعب هضم هذه الكربوهيدرات المعقدة، ما يزيد من الحاجة للطاقة ويشجع على تكوين مخزون عضلي.
لإصلاح هذا، أضف 20 غم من البروتين لوجبة الإفطار مثل اللبن قليل الدسم أو الجبنة أيضا لتعزيز عملية الهضم وتنشيط عمليات التمثيل  الغذائي.
- لا تشعر بالجوع بعد التمرين، لذا لا تأكل، فالتدريبات تستنفد مخزون العضلات، واسترداد المخزون من خلال تناول العناصر الغذائية في غضون ساعة بعد الانتهاء من التمرين أمر مهم وضروري يساعد على تعزيز المخزون العضلي الصحي. ولإصلاح هذا الخطأ، تناول وجبة خفيفة مكونة من 10-15 غم من البروتين و15 غم من الكربوهيدرات.
- تستيقظ في الوقت نفسه يوميا ما عدا في عطلة آخر الأسبوع، على الرغم من أنها قد تكون ليلة واحدة في أسبوع طويل، ولكن عادات النوم تلعب دورا كبيرا في الحفاظ على سير عمليات الأيض بشكل طبيعي، وتعزيز وتيرتها، بحسب دراسة نشرت في مجلة الغدد الصماء السريرية والأيض. ولإصلاح كل هذا، اجعل من عادات نومك منتظمة حتى وقت العطل أو على الأقل بوقت متقارب من موعد النوم الذي اعتدته في بقية أيام الأسبوع.
- تنسى شرب الماء لفترات طويلة، المشكلة في ذلك أن الأيض هو مجموعة عمليات الجسم التي يستخدمها في الطاقة مثل الهضم وتقلص العضلات والتخلص من فضلات الجسم. ويلعب الماء دورا كبيرا في هذه العمليات كلها، وتقليل الكميات يعني بالضرورة الحصول على عمليات أيض بطيئة. وما يدل على أنك تحصل على قدر كاف من الماء هو لون البول الأصفر الفاتح، وهنا اشرب الكثير من الماء وأبق على زجاجة قابلة لإعادة التعبئة على مكتبك وفي متناول اليد كتذكار مرئي لأهمية تناولها.
ولكن لا يكفي الالتزام بعادات وممارسات جيدة بدون اختيار طعام يسهم في تعزيز عملية الأيض وحرق السعرات في الجسم؛ إذ تتضمن قائمة هذه الأطعمة التي تسهم في حرق الدهون من الجسم:
- البرتقال: وهو من الحمضيات التي تحتوي على مكونات تعرف باسم "فلافونس" التي تعمل على تفجير الدهون، وقد أثبتت دراسات أجريت على مدى 14 عاما أن النساء اللواتي يتناولن الحمضيات والبرتقال يفقدن الدهون من وزنهن، وفق دراسة نشرتها المجلة الأميركية للتغذية السريرية.
وبينت الدراسة أن النساء اللواتي يتناولن شرائح البرتقال الطازج أو عصيره بما في ذلك اللب يفقدن وزنهن بصورة أكبر ويستفدن من الفواكه بشكل جيد.
- البطاطا الحلوة: وهي من الأطعمة الغنية بالألياف التي تعمل على إبقاء مستوى الأنسولين مستقرا أكثر من أنواع الألياف الموجودة في أطعمة أخرى، وذلك يعني التخفيف من كمية الدهون المتراكمة في الوركين، ويمكن تناول البطاطا الحلوة مع الحساء.
- البيض، لن يضر بالصحة، فهو يساعد على فقدان بوصة من الخصر للنساء تحديدا، بحسب دراسة نشرتها جامعة ولاية لويزيانا في باتون. وتفيد الدراسة أن النساء اللواتي يتناولن البيض مع الخبز المحمص صباحا، يفقدن بوصة من محيط الخصر شهريا. وينصح بتناول البيض قبل التوجه للعمل أو المدرسة صباحا، وأن يكون مخفوقا أو مسلوقا لأنه يمنح الجسم الطاقة والشعور بالشبع لفترة طويلة.
- الشوفان، فالمجروش منه وحتى الكامل، من أكثر الأطعمة التي تعطي من يتناولها الشعور بالشبع خلافا لغيره من الكربوهيدرات. وهو بطيء الهضم والشوفان صحي يحتوي على 5 غرامات في الحصة الواحدة، ويسهم في تثبيت نسبة السكر في الدم وعدم انخفاض مستوياتها. ويمكن تناوله مع الحليب والفواكه وإضافته للسلطة.
- العدس هو من أفضل الأغذية التي تساعد على التخلص من الدهون في منطقة البطن، ويمنح شكل البطن المسطح، فهو غني بالألياف القابلة للذوبان والبروتينات النباتية المفيدة، وتناول العدس بجميع أنواعه يساعد على التحكم بالأنسولين ومنع ارتفاع مستوياته، وهو ما ينجم عنه تراكم الدهون في الجسم، وخصوصا في منطقة البطن.
- الفلفل، وهو محفز كبير لعملية التمثيل الغذائي، فهو يحتوي على مركب يدعى "كابسشان" وهو أشبه ببخاخات الحرارة التي تحفز الجسم على حرق السعرات الحرارية لمدة عشرين دقيقة بعد تناوله ويمكن تناول الوجبة الحارة ببطء، ولن تشعر بالجوع بعد تناولها، فهضمها يستغرق وقتا، ولن تفرط بتناول الطعام لشعورك بالشبع بعد البدء بالأكل بفترة قصيرة.

التعليق