إربد: مخالفة كل مركبة تصطف لأكثر من نصف ساعة بوسط المدينة

تم نشره في الأربعاء 10 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً
  • مركبات تقف بشكل طولي في احد شارع مدينة إربد للتخفيف من الأزمة المرورية فيه -(ارشيفية)

أحمد التميمي

إربد- تتجه الجهات المعنية في إربد إلى تنفيذ خطة مرورية جديدة تتضمن تركيب إشارات تحذيرية في بعض الشوارع تسمح للسائقين بالوقوف نصف ساعة، للتخلص من مشكلة أزمة السير التي تعاني منها بعض الشوارع الرئيسة في وسط المدينة، وفق مدير السير الرائد خلدون ضمرة.
وقال ضمرة إن الجهات المعنية ستقوم بحملة توعوية لإعلام السائقين بمنع الوقوف من خلال بروشورات توعوية سيقوم رجال السير بتوزيعها على السائقين تدعوهم لركن مركباتهم في الشوارع البعيدة عن الوسط التجاري تمهيدا لحملة أمنية شاملة لحل الأزمة.
وأشار إلى أن رجال السير سيأخذون بعين الاعتبار مصالح المواطنين من خلال مراجعاتهم المتكررة للبنوك خصوصا في أيام صرف الرواتب، مبينا أن رجال السير المنتشرين في الشوارع لن يسمحو باصطفاف مركبة لأكثر من 30 دقيقة، بعدها ستتعرض المركبة للمخالفة كحد أدنى.
ويعاني وسط مدينة إربد من ازدحامات مرورية خانقة، فشلت معها جميع الجهات المعنية في تطبيق الخطة المرورية التي اجرتها جامعة العلوم والتكنولوجيا "حول واقع المدينة المروري" بتكليف من بلدية إربد الكبرى ومضى على اقرارها اكثر من 10 سنوات بعد اصطدام تطبيقها بمعارضات من قبل العديد من المؤسسات.
وقدمت الدراسة حلولا مناسبة لمعالجة مشاكل إربد المرورية والتنظيمية وللحيلولة دون تفاقم المشاكل المرورية عبر السنوات المقبلة.
وبحسب الدراسة، فإن تحويل بعض الطرق الرئيسة وسط المدينة إلى اتجاه واحد كان على رأس الحلول التي من شأنها الحد من الأزمات المرورية في إربد، على أن يتم البدء بالشوارع الأكثر ازدحاما (شارع أيدون وشارع الحصن، وشارع الهاشمي وشارع بغداد كزوج آخر).
ويقترح رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة على الجهات المعنية السماح ببناء مواقف مكونة من طوابق على غرار ما هو معمول به في أمانة عمان الكبرى، معتبرا أن ذلك من شأنه توفير مواقف إضافية تحد من عدد المركبات المصطفة في الشوارع والتي تسبب أزمات مرورية.
وقال مدير شرطة اربد العميد علي الهملان إن التنظيم في شوارع اربد قديم، إضافة إلى عدم وجود مواقف مرورية خاصة في الوسط التجاري، مشيرا إلى أن وقوف مركبات أصحاب المحال التجارية بجانب محالهم زاد من الأزمة المرورية في وسط المدينة، مؤكدا انه سيصار الى رفد قسم السير بدوريات امنية للمساعدة في تنفيذ الخطة المرورية الجديدة.
‏وأكد محافظ اربد الدكتور سعد شهاب أن الازدحام المروري الذي تشهده الشوارع الرئيسة في وسط اربد بات يشكل هاجسا حقيقيا لغالبية الأهالي خاصة المتسوقين، مشيرين إلى أن الوصول إلى الوسط التجاري قد يحتاج إلى مدة زمنية طويلة قياسا بما كان عليه واقع الحال قبل سنوات. واشار الى انه سيصار قبل تطبيق الخطة المرورية الجديدة عمل حملات توعوية من قبل الجهات المعنية، مشيرا الى ان المرحلة الاولى ستتضمن شارع الهاشمي باتجاه ميدان الساعة وجنوبا باتجاة شارع الحصن، اضافة الى متابعة الباعة المتجولين المخالفين الذين سيصار الى اتخاذ الاجراءات الادارية بحقهم.
وأكد رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني أن البلدية مستعدة لتوفير جميع امكانياتها لحل مشكلة المرور في وسط مدينة إربد شريطة توفير رجال سير، مشيرا إلى أن البلدية ستقوم بطباعة بروشورات توعوية قبل البدء بتنفيذ الخطة.

Ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق