ضبط محتال يوهم فتيات بالزواج عبر مواقع التواصل

تم نشره في الأحد 14 شباط / فبراير 2016. 01:01 مـساءً
  • (تعبيرية)

عمان- الغد- قالت إدارة الإعلام في مديرية الأمن العام، إن فريقا خاصا من وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية التابعة لإدارة البحث الجنائي، باشر منذ أسابيع التحقيق في عدد من القضايا المتشابهة التي تقدمت بها عدد من الفتيات حول قيام مجهول بالتعرف عليهن عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي والاحتيال عليهن وأخذ مبالغ مالية منهن بعد إيهامهن بوعدهن بالزواج.

وأضافت إدارة الإعلام الأمني في بيان تلقت "الغد" نسخة منه اليوم الأحد، أن التحقيقات الأولية أشارت إلى أن ذلك الشخص قام بإنشاء صفحة وهمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي ويرسل طلبات صداقة من خلالها لفتيات وعند مباشرة المحادثة معهن يبدي لهن رغبته بالتعرف إليهن بقصد الزواج ليقوم بعد ذلك بالتعذر لهن بأنه يمر بضائقة مالية ويطلب منهن مساعدته من أجل أن يتمكن من التقدم لخطبتهن ويأخذ تلك المبالغ منهن ويتوارى بعد ذلك عن الأنظار بعد مماطلته لهن.

وووفق البيان، فإن الفريق الخاص الذي تولى التحقيق في القضية من وحدة الجرائم الإلكترونية، تمكن من تحديد هوية ذلك الشخص من خلال الوسائل الفنية والتقنية لدى الوحدة، وتبين أن الحساب المستخدم من قبل المحتال حساب وهمي يحمل اسما مستعارا، وأن مستخدم ذلك الحساب هو شخص مشبوه بقضايا الاحتيال والسرقات وبحقه (9) أسبقيات جرمية ومطلوب لجهات قضائية وأمنية، حيث تم القبض عليه وتبين من خلال التحقيق والتحليل الفني للأجهزة الخلوية المضبوطة بحوزته قيامه بالاحتيال على عدة فتيات بذات الأسلوب وأخذ مبالغ مالية مختلفة منهن، وتم توديعه للقضاء بعد انتهاء التحقيقات معه.

وأهابت مديرية الأمن العام بالمواطنين، خصوصا الفتيات، ولتجنب الوقوع ضحايا لأي شخص محتال، عدم الوثوق بأي شخص غريب وخصوصاً من يجلسون خلف الشاشات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأغراض تصيد ضحاياه، واعتبار أي شخص يطلب منهن مثل تلك الطلبات محتالا وعدم التعامل معه.

 

كما دعت إلى ضرورة متابعة كافة التحذيرات التي تصدر عن إدارة البحث الجنائي عبر الصفحة الرسمية لوحدة الجرائم الإلكترونية على موقع فيسبوك، وعدم التردد في إرسال أي معلومات أو شكاوي عن مثل هؤلاء الأشخاص المحتالين لإدارة البحث الجنائي ووحدة الجرائم الإلكترونية عن طريق مراجعتهم أو من خلال الاتصال المباشر على أرقام إدارة البحث الجنائي ورقم الطوارىء الموحد 911.  

التعليق