البنك الإسلامي الأردني راعيا ماسيا لمنتدى آليات تجفيف منابع تمويل الإرهاب

تم نشره في الثلاثاء 16 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً
  • رئيس جمعية البنوك موسى شحادة خلال منتدى نظمه اتحاد المصارف العربية في عمان - (من المصدر)

عمان- قدم البنك الإسلامي الأردني الرعاية الماسية لمنتدى «آليات تجفيف منابع تمويل الإرهاب» بتنظيم من اتحاد المصارف العربية وبالتعاون مع البنك المركزي الأردني وجمعية البنوك في الأردن ومجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا فاتس) وتحت رعاية محافظ البنك المركزي الأردني معالي الدكتور زياد فريز وبمشاركة نخبة من المصرفيين والاقتصاديين وأصحاب الاختصاص والتي عقدت في العاشر من شهر شباط (فبراير) الحالي في عمان/ فندق الانتركونتننتل واستمر لمدة يومين.
وقد ألقى موسى شحادة رئيس مجلس إدارة جمعية البنوك في الأردن كلمة ترحيبية بالحضور، مشيداً بدور اتحاد المصارف العربية والبنك المركزي الأردني وجمعية البنوك في الأردن في المتابعة الحثيثة لأهم المستجدات التي تطرأ على العمل المصرفي والسعي الدائم للتنبه لأي تحديات قد تواجه مسيرة المصارف العربية وبالذات مسألة آليات ووسائل تجفيف منابع تمويل الإرهاب والتي تعد اليوم مصدر قلق عالميا لتأثيرها السلبي على اقتصاديات الدول عربياً وعالمياً، داعياً الى عقد المزيد من هذه اللقاءات التي تسهم في تدعيم التدابير الرامية الى مكافحة هذه الآفة.
وبين شحادة أن استمرارية مشاركة ودعم البنك الإسلامي الأردني لهذه اللقاءات هو تأكيد لتحمل البنك لمسؤولياته الاجتماعية والاقتصادية ولإتاحة الفرصة أمام أصحاب الاختصاص للتشاور والتداول والبحث في أمور تشكل اضافة نوعية للعمل المصرفي والإسلامي وتسهم في دعمه وتطوره خدمة لأبناء المجتمع وللاقتصاد المحلي والعربي.
كما شارك نائب المدير العام للبنك الإسلامي الأردني الدكتور حسين سعيد، في الجلسة الأولى للمنتدى بورقة عمل بعنوان «تعزيز الشمول المالي»، بالإضافة الى مشاركة مجموعة من موظفي البنك من ذوي الاختصاص بمختلف جلسات المنتدى.
وسلم الأستاذ وسام فتوح الأمين العام لاتحاد المصارف العربية درعاً تكريمية للبنك الإسلامي الأردني تقديراً لرعايته ودعمه المتواصل لمنتديات ومؤتمرات اتحاد المصارف العربية والتي تسهم في دعم مسيرة العمل المصرفي.

التعليق