المعارضة السورية توافق على هدنة إذا أوقفت روسيا قصفها

تم نشره في السبت 20 شباط / فبراير 2016. 04:11 مـساءً
  • عناصر من الجيش الحر (أرشيفية)

جنيف- قال مصدر مقرب من محادثات السلام السورية التي تجرى في جنيف اليوم السبت إن المعارضة السورية وافقت على هدنة لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع إذا أوقفت روسيا حملة الضربات الجوية على سورية.
وبدأت الضربات الجوية الروسية في سبتمبر أيلول لإنقاذ قوات الحكومة السورية بعدما ظلت المعارضة المسلحة تحقق المكاسب لأشهر. وأدت الضربات إلى تحويل دفة الحرب لصالح الرئيس السوري بشار الأسد.
وفشلت عدة محاولات للاتفاق على هدنة في الشهور الأخيرة.
وقال المصدر إن الرسالة الواضحة هي أن المعارضة مستعدة لدخول هدنة لأسبوعين أو ثلاثة وإن هذا قابل للتجديد إذا كانت الظروف مواتية وكان الجانبان على استعداد لتجديدها.
وأضاف المصدر أن المعارضة أيضا تريد الإفراج عن السجناء الضعفاء بمن فيهم النساء والأطفال.
وترأس روسيا والولايات المتحدة بشكل مشترك اجتماعا للأمم المتحدة في جنيف يهدف إلى محاولة تأمين وقف للأعمال القتالية في سورية.
وقال دبلوماسيون أمس إن مسؤولين عسكريين أمريكيين وروسا اجتمعوا قبل الاجتماع الموسع.
وقال المصدر إن هذه الهدنة ستكون قابلة للتجديد وتدعمها كل الأطراف باستثناء تنظيم داعش. كما ستكون مشروطة بالتوقف عن استهداف جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة على الأقل كبداية.
ويصنف مجلس الأمن الدولي جبهة النصرة منظمة إرهابية.
وعندما سئل إن كان إصرار المعارضة على عدم استهداف جبهة النصرة هو العقبة الأساسية أمام التوصل لاتفاق قال المصدر إن هذا الشرط مشكلة كبيرة.
وقال المصدر إنه يتعين التعامل مع الوضع بحرص شديد.
وتقاتل جبهة النصرة إلى جانب جماعات أخرى في بعض المناطق بينها إدلب.
كما أن إنهاء حصار المدنيين أصبح نقطة شائكة أخرى في المحادثات لإنهاء الصراع.
وتقدر الأمم المتحدة أن هناك نحو 486700 شخص في نحو 15 منطقة محاصرة في سورية بينما يوجد 4.6 مليون سوري في مناطق يصعب الوصول إليها. وفي بعض هذه المناطق وردت أنباء عن حالات وفيات بسبب الجوع وسوء التغذية الشديد.(رويترز)

التعليق