توصية بإنشاء مركز تدريبي لإدخال التكنولوجيا بالتعليم في "الأردنية"

تم نشره في الاثنين 22 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً

عمان - اتفق مشاركون بورشة اطلاق مشروع تحديث أساليب التدريس في التعليم العالي من خلال نقل التجربة الأوروبية لكل من مؤسسات التعليم في الأردن وفلسطين أمس على إنشاء مركز تدريبي في الجامعة الأردنية يحتوي على الأجهزة والمعدات اللازمة لإدخال التكنولوجيا في العملية التعليمية تحت إشراف اوروبي.
واتفقوا خلال ورشة اختتمت أمس على أن يتم تدريب كادر المركز ليكون مركزا محليا واقليميا ينطلق بخدماته في الجامعة ثم يمتد تطبيق تلك الخدمات في الجامعات الأردنية والعربية الشريكة في المشروع، الذي أطلقه قسم الهندسة الميكانيكية في كلية الهندسة بالجامعة الاردنية، والمعروف بمشروع (METHODS).
وجاء انعقاد الورشة، بغية مناقشة آليات تنفيذ المشروع إثر فوزه بدعم يقدر بمليون يورو بعد أن تقدمت به كلية الهندسة إلى الاتحاد الاوروبي ضمن مشاريع "إيراسموس بلس" وبتعاون دولي مع كل من الجامعات الهاشمية، والعلوم والتكنولوجيا، والزيتونة بالإضافة إلى أربع جامعات فلسطينية وسبع جامعات أوروبية من كل من ألمانيا وبريطانيا والدانمارك وإسبانيا وبلغاريا.
وناقشت الورشة، على مدار ثلاثة أيام، بحسب المنسق العام أمام الاتحاد الاوروبي ضمن برامج "إيراسموس بلس" أستاذ الطاقة المتجددة في الجامعة الأردنية الدكتور أحمد السلايمة، سبل التخطيط الفعال لبناء وتنفيذ المشروع على أتم وجه بما يضمن تقاسم الادوار بين الخمسة عشر شريكا الأردني والفلسطيني والأوروبي، من خلال تشكيل لجنة التوجيه العليا واللجنة العلمية والفنية واللجنة المختصة بالجودة ولجنة الترويج.
ورسم المشاركون خطة لاستدامة المشروع، وأخرى للعمل فيه اشتملت على إنشاء شبكة للتواصل والترويج، ودراسة احتياجات السوق، وبناء قدرات الهيئة الأكاديمية في تطوير أساليب التدريس وتجهيز مركز تدريبي متخصص، ووضع المساقات الإلكترونية التعليمية، وتطوير موقع إلكتروني خاص لنشر المواد التعليمية إلكترونيا.
وعرض السلايمة في جلستين منفصلتين تعليمات الاتحاد الاوروبي الخاصة ببرنامج إيراسموس بلس لإدارة المشروع إداريا وماليا كما تم عرضه في اجتماع بروكسل في المفوضية الاوروبية للمشاريع الفائزة بمنح هذا البرنامج، إضافة إلى مدى أهمية تحقيق أهداف المشروع المتمثلة بإدخال التكنولوجيا الحديثة في العملية التعليمية في الجامعات الشريكة استنادا لخبرات الدول الأوروبية المشاركة في المشروع.
وحظيت الورشة وفقا لممثل المشروع من الأردن الدكتور مهند الشبول بمشاركة فعالة وناجحة من الشركاء الأردنيين والفلسطينيين والأوروبيين، مؤكدا أن المشروع الذي من المقترح ان يستمر ثلاثة أعوام سيمهد الطريق لبناء اللبنة الاساسية في الارتقاء نحو مواكبة التطور في التعليم الالكتروني وبناء جيل قادر على مواكبة العصر بجميع أدواته.
وشارك في الورشة في عددا من المتخصصين بعدد من الجامعات والمراكز الاكاديمية في الأردن وفلسطين، وعدد من الجامعات والمؤسسات الاكاديمية الأوروبية .-(بترا)

التعليق