توليد "شرق عمان" تقدم عرض محطة تخزين الطاقة خلال 3 أشهر

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • برج كهرباء ضغط عالي - (أرشيفية)

رهام زيدان

عمان- تقدم محطة توليد كهرباء شرق عمان (AES) عروضها الخاصة بمحطة تخزين الطاقة إلى شركة الكهرباء الوطنية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وفقا للمدير التنفيذي للشركة محمد مفطر رحمن.
وبين رحمن في مقابلة مع “الغد” ان هذا المشروع سيكون الأول من نوعه في المنطقة، إذ سيساعد على تغيير سيناريوهات استخدام الطاقة المتجددة في الأردن، لاسيما في ظل العدد الكبير من مشاريع الطاقة المتجددة التي يجري تنفيذها حاليا، متوقعا انتاج طاقة من هذه المشاريع، حتى نهاية العام الحالي، باستطاعة تقارب 600 ميغاواط.
وبين ان التوسع في استخدام الطاقة المتجددة في الأردن يواجه تحديين رئيسيين: اولهما تذبذب استمرارية هذه الطاقة تبعا للظروف الجوية، والثاني هو عدم التمكن من تخزين ما ينتج من هذه المشاريع لحين الحاجة، الامر الذي يجعل من تكنولوجيا التخزين التي تسعى الشركة إلى تطويرها الحل الامثل لذلك.
وبين رحمن أن (AES) وقعت مع شركة الكهرباء الوطنية في وقت سابق مذكرة تفاهم لتأسيس مركز حفظ الكهرباء، والذي سيضم بطاريات مخصصة لحفظ الكهرباء المنتجة من مشاريع الطاقة المتجددة التي تملكها في منطقة الشرق الأوسط، فيما ستبدأ استطاعته التخزينية خلال المرحلة الأولى من 20 ميغاواط.
وتتراوح كلفة المشروع بين 25 و27 مليون دولار بناء على الاحتياجات التي ستحددها شركة الكهرباء الوطنية، موضحا أن يتم تقديم العروض الخاصة بالمشروع إلى “الكهرباء الوطنية” خلال الاشهر الثلاثة المقبلة.
على صعيد آخر، بين رحمن ان الشركة في المراحل النهائية لمشروع محطة الكهرباء الهجينة، متوقعا ان يبدأ التنفيذ على ارض الواقع خلال شهر تشرين الأول (اكتوبر) أو تشرين الثاني (نوفمبر) المقبلين.
وأشار إلى أن اجراءات التنفيذ ستتطلب 10 أشهر وباستطاعة توليدية تبدأ من نحو 46 ميغاواط، مبينا أن فوائد هذا المشروع انتاج طاقة نظيفة وصديقة للبيئة، كما ان شركة الكهرباء الوطنية لن تكون مضطرة إلى انشاء محطات تحويل جديدة، إذ انه سيتم استخدام نفس محطة التحويل التي يستخدمها مشروع التوليد الخاص الرابع.
وقال رحمن ان هذا المشروع سيكون هو الأول من نوعه على مستوى المنطقة، وينفذ بالشراكة مع شركة نبراس القطرية، وبتكلفة تقارب 200 مليون دولار.
ويعتمد هذا المشروع على تقنية هجينة لتوليد الكهرباء بالطرق التقليدية باستخدام الوقود الثقيل أو الديزل وبالطاقة الشمسية في الوقت ذاته، ولمدة 7 إلى 8 ساعات يوميا.
وتمتلك شركة (AES) الأميركية من خلال ائتلاف مع شركة (Mitsui) اليابانية مشروعي التوليد الخاص والرابع لإنتاج الطاقة الكهربائية في المملكة، ويقعان في منطقة الماضونة بقرية المناخر شرقي عمان.
ويغطي المشروعان نحو 25 % من إجمالي الحمل الكهربائي للمملكة، حيث تبلغ الاستطاعة التوليدية للمشروع الأول 370 ميغاواط، فيما تبلغ استطاعة المشروع الرابع 241 ميغاواط.
في هذا الخصوص، قال رحمن ان المشروعين يعملان حاليا باستخدام الغاز الطبيعي إذ ساعد ذلك على تخفيض كلفة انتاج الكهرباء، مقارنة باستخدام الوقود التقليدي بنسب وصلت إلى 56 %.
إلى ذلك، اشار رحمن إلى أهمية ان تتبع الحكومة استراتيجية بعيدة المدى في مجال الطاقة المتجددة، خصوصا فيما يتعلق بكفاءة استخدام الطاقة وترشيد استهلاكها، إذ أنه مايزال هنالك الكثير ما يجب فعله في هذا الخصوص.

reham.zedan@alghad.jo

التعليق