مسؤولون ألمان يتهمون نتنياهو بتزييف أقوال ميركل بشأن "حل الدولتين"

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة- اتهم مسؤولون ألمان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتزييف تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لدى لقائهما في برلين قبل أسبوعين.
 وكان نتنياهو قد ادعى أن المستشارة الالمانية باتت تتبنى ما أسماها "النظرة الواقعية"، فيما يتعلق بحل الدولتين، بمعنى أنها لم تعد تراه ممكنا في هذه المرحلة.
من جهة أخرى، قال وزير اسرائيلي أمس، إن انهيار السلطة الفلسطينية "هي مسألة وقت".
وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية التي نشرت النبأ، إن مقربين من ميركل، "غاضبون على نتنياهو ويتهمونه بتزييف أقوالها لاغراض الرأي العام". يذكر ان ميركل كانت قد ألمحت إلى تأجيل العملية التفاوضية في الوقت الحالي، وحدد أقوالها في المؤتمر الصحفي المشترك بينهما، قائلة إن "هذا ليس الزمن لتنفيذ تقدم شامل (في العملية التفاوضية)، ولكن يمكن التحسين في مجالات معينة". كما شددت على أن بلادها تدعم "مسيرة التعايش بسلام، القائمة على أساس حل الدولتين".
 نتنياهو من جانبه التقط رغبة المستشارة بالتريث، وسارع للإعلان مدعيا أن ميركل غيرت موقفها من العملية التفاوضية الإسرائيلية الفلسطينية، وأنها تبنت ما أسماه "النهج الواقعي" في موضوع حل الدولتين، وتابع نتنياهو قائلا، إن مثل هذه "الأقوال ذاتها قلتها قبل سنة، والكل وقف ضدي، اما اليوم فإني اسمع ذات الاقوال من زعماء مركزيين في العالم بمن فيهم الرئيس باراك أوباما والمستشارة ميركل، ممن يفهمون أن في هذه اللحظة لا يمكن أن تنفذ الا خطوات عملية على الارض". وحسب صحيفة "دي فالت" الألمانية، فإن نوابا كبارا عن الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني الذي تتزعمه ميركل يعتزمون، لدى زيارتهم إسرائيل خلال أيام، الإعراب عن استيائهم على مسمع المضيفين الإسرائيليين من تشويه أقوال ميركل. وقالت الصحيفة الألمانية، إن مسؤولين في مكتب ميركل قالوا إنها "شعرت بأن نتنياهو استخدمها لأغراض الرأي العام الداخلي في إسرائيل". كما شددت الصحيفة الألمانية على أنهم في مكتب المستشارة "لم يعودوا مستعدين للتجلد" أمام تصريحات نتنياهو.
ونقلت الصحيفة عن النائب الألماني نوربت كيسفاتر، قوله، إن "نتنياهو لا يمكنه أن يستخدم زيارة لدى الصديقة الأقرب له في اوروبا كي يفسر بشكل مغلوط الموقف الألماني". كما أن عضو البرلمان من حزب اليسار، ستيفان لايبيخ أشار إلى أنه "خلال لقائنا بنتنياهو سنوضح أنه لا يوجد تغيير في سياسة ألمانيا". من جهة أخرى، وعلى الصعيد ذاته، زعم الوزير في حكومة الاحتلال زئيف الكين، في خطاب له في جامعة بار ايلان الإسرائيلية أمس، أن انهيار السلطة الوطنية الفلسطينية تبقى مسألة وقت.

التعليق