دعوات إلى التكاتف في وجه الإرهاب والتصدي لفكر الزمر المتطرفة

تم نشره في الجمعة 4 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • الشهيد الرائد راشد الزيود موشحا بالعلم الاردني - (من المصدر)

عمان - الغد - دعت مؤسسات مجتمع مدني وأحزاب وكتل نيابية أبناء الوطن إلى التكاتف في وجه الإرهاب، والتصدي لفكر الزمر المتطرفة.
وأدانت المس بالأمن والاستقرار، مؤكدة أن وحدتنا هي سياجنا المنيع في وجه الشر والإرهاب.
وفيما أكدت دعمها للمعالجة الأمنية ضد الإرهاب، استنكرت الجريمة البشعة بحق الشهيد البطل الرائد راشد الزيود، معربة عن تعازيها لأسرة وللوطن كافة.
وكانت الأجهزة الأمنية أحبطت يوم الثلاثاء الماضي مخططا إرهابيا لمجموعة مرتبطة بعصابة "داعش"، كانت تنوي تنفيذ هجمات  ضد أهداف مدنية وعسكرية داخل المملكة، واسفرت عن استشهاد الزيود وإصابة 5 آخرين، فضلاً عن مقتل 7 من الإرهابيين.
فقد أشاد الاتحاد العام للجمعيات الخيرية في المملكة بجهود دائرة المخابرات العامة والاجهزة الامنية في احباط المخطط الارهابي الإجرامي التخريبي.
وقال رئيسه فلاح القضاة إن الاتحاد العام يقف صفا واحدا خلف الجيش العربي والمؤسسات الوطنية والقيادة الهاشمية الحكيمة التي تمثل الضامن لأمننا الوطني والذي تسعى تلك العصابات الارهابية المجرمة إلى زعزعته.
ودعا القضاة مختلف الاطياف الاردنية إلى الالتفاف حول القيادة الهاشمية الحكيمة والوقوف صفا واحدا مع الأجهزة الأمنية والعسكرية ضد كل من يحاول العبث بأمن الوطن ومكتسباته، مشيراً إلى أن هذه الأحداث لا تزيدنا إلا ثباتاً على الحق.
من جهته، قال المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام ان الاردنيين بتوحدهم ووقوفهم صفا واحدا خلف قيادتهم الهاشمية الحكيمة في مواجهة التطرف والارهاب سيبقى وطنهم الاردن سدا منيعا في وجه الشر والطغيان.
بدورها، أكدت النقابة العامة للعاملين في الخدمات العامة والمهن الحرة إدانتها ورفضها لأي مس أو اعتداء على حدودنا أو قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية بمختلف تشكيلاتها، كما عبرت عن رفضها لمحاولات قوى إرهابية تكفيرية المس بنعمة الأمن والاستقرار الذي يمتاز بهما الأردن.
واوضحت أن "عملية إربد" تعد عملاً إجرامياً إرهابيا خارجاً عن القانون يهدف لإشاعة الفتنة والنيل من أمن الأردن واستقراره.
من جانبها، أكدت نقابة العاملين بالنقل البري والميكانيك شجبها واستنكارها لقيام فئة ضالة من الخارجين عن القانون بالضلوع في مخططات ارهابية تستهدف الوطن ومواطنيه.
وأكدت دعمها وتأييدها للإجراءات والمعالجات التي تعاملت من خلالها الاجهزة المعنية مع تلك الاحداث.
حزب الحركة القومية دان محاولات زعزعة الاستقرار والمس بأمن الاردن تحت شعارات زائفة تسيء للدين الاسلامي الحنيف وهي بعيدة كل البعد عن قيم واخلاق الاسلام.
واكد تماسك الجبهة الداخلية والوقوف مع القوات المسلحة الجيش العربي والاجهزة الامنية بالقضاء على كل بؤر الارهاب والاستمرار بمعالجة العنف والتطرف بالطرق السياسية والتثقيفية والفكرية والدينية.
كتلة "مبادرة" النيابية أكدت أن الاجهزة الأمنية والعسكرية الباسلة هي العين الساهرة والحارس الأمين على أمن وسلامة الوطن وأبنائه، وأنها تواصل الليل بالنهار للتخلص من الحاقدين وأزلام الخسة والعار التي تسعى للنيل من استقرار وطمأنينة الأسرة الأردنية الواحدة.
ودعت أبناء الوطن إلى التكاتف ورص الصفوف والوقوف خلف القيادة الهاشمية ومساندة الأجهزة الأمنية والعسكرية "حتى نحفظ استقرارنا ونحمي كرامتنا ونصون وطننا الذي لا نرضى عنه بديل".
دائرة الافتاء العام استنكرت الجريمة البشعة بحق الشهيد الزيود الذي قدم روحه في الدفاع عن دينه ووطنه في وجه فئة ضالة مجرمة حاولت العبث بأمن وطننا الغالي وارتكاب افعال اجرامية تشوه صورة الإسلام، محذرة من الفكر التكفيري المنحرف.
الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة دعت القوى الوطنية الى حملة شاملة للتصدي لفكر وسلوك الزمرة المتطرفة والفكر المتطرف، مشيرة إلى أن الدين الإسلامي الحنيف يعني الطمأنينة والسلام، وهو براء مما يدعيه أصحاب الفكر الظلامي المتطرف.
الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن ثمن ما قامت به الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة -الجيش العربي الباسل من أعمال بطولية أدت إلى كشف واجتثاث أعداء الأمة وخوارج العصر.
وأكد أن عمال الأردن سيبقون الحصن المنيع لجبهتنا الداخلية خلف حماة الوطن من الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة، وسيبقون بالمرصاد لكل محاولات الغدر والإرهاب من هذه الفئة الضالة المارقة من الدين والقتلة والمجرمين.

التعليق