جلالته يؤكد خلال لقائه رؤساء تحرير صحف أن أولويتنا دائما الحفاظ على أمننا

الملك: الهدنة في جنوب سورية تهيئ لحل سياسي

تم نشره في الجمعة 4 آذار / مارس 2016. 06:07 صباحاً
  • جلالة الملك خلال لقائه أمس رؤساء تحرير صحف الغد والرأي والدستور والجوردن تايمز

القوات المسلحة والأجهزة الأمنية يتفانون بأداء واجبهم الوطني ليل نهار 

الجيش العربي والأجهزة الأمنية قادرون على حماية حدود المملكة

تضحيات الشهيد راشد ستبقى على الدوام ماثلة في الذاكرة الأردنية

مواجهة الفكر الإرهابي قضية وطنية تستحق من الإعلام التركيز عليها

العلاقات الأردنية الخليجية أخوية وثيقة وفي أحسن حالاتها

المملكة تسعى لإعادة إحياء العملية السلمية استنادا إلى حل الدولتين

الأردن يتعامل دوما بحزم مع التحديات التي تواجه أمنه واستقراره

عمـان – الغد- أكد جلالة الملك عبدالله الثاني اعتزازه الكبير بجهود منتسبي القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية، وتفانيهم في "أداء واجبهم الوطني ليل نهار، لحماية أمن الوطن والمواطن".

وقال جلالته، خلال لقائه أمس رؤساء تحرير صحف الرأي، والدستور، والغد، والجوردن تايمز، إن "أولويتنا دائما هي الحفاظ على أمننا، حيث تواجه قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية يوميا تحديات تتعامل معها بكل حرفية واقتدار وبسالة".

وشدد جلالته، في هذا الصدد، على أن الأردن يتعامل دوما بحزم مع التحديات التي تواجه أمنه واستقراره، التي قال جلالته إنها "إفرازات لما تعانيه المنطقة من أزمات".

 وجدد جلالته ثقته بقدرة بواسل الجيش العربي والأجهزة الأمنية على حماية حدود المملكة، خصوصا الشمالية، وإبقاء خطر الإرهاب وتنظيماته بعيدا عن حدودها.

وحول حادثة استشهاد البطل الشهيد الرائد راشد حسين الزيود، الثلاثاء الماضي، قال جلالته إن "تضحيات الشهيد الجليلة والبطولة التي أبداها في التصدي لعصابات الإجرام ستبقى على الدوام ماثلة في الذاكرة الأردنية"، واصفا جلالته الشهيد بأنه "من خيرة شباب الوطن".

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أوضح جلالته أن موقف الأردن الداعي والداعم بشكل واضح لحل سياسي شامل للأزمة هو موقف ثابت، لافتا إلى ضرورة مواصلة التعاون والتنسيق بين مختلف الأطراف إقليميا ودوليا، وصولا إلى حل ينهي معاناة الشعب السوري. وأكد جلالته، في هذا السياق، أن نجاح محاولات تحقيق الهدنة وإدامتها في جنوب سورية سيسهم إلى حد بعيد في تهيئة الأجواء لحل سياسي للأزمة هناك. 

وفي رده عن سؤال حول العلاقات الأردنية الخليجية، أكد جلالته أنها "علاقات أخوية وثيقة وفي أحسن حالاتها، وأن التنسيق والتشاور مع قيادات هذه الدول مستمر خدمة للمصالح المشتركة". وحول القمة التي جمعت جلالته مؤخرا مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الأبيض، لفت جلالة الملك إلى أنها شهدت تأكيدا وتقديرا أميركيا لدور المملكة وجهودها في التعامل مع قضايا المنطقة، كشريك أساسي، وما ترتب على ذلك من تجديد الالتزام تجاه الأردن، خصوصا فيما يتعلق بتحمل أعباء استضافة اللاجئين السوريين، وتعزيز قدراته الدفاعية.

 وشدد جلالته، خلال اللقاء، على أن الأردن يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ويسعى دوما، وفي مختلف المحافل الدولية، إلى تكثيف مساعي إعادة إحياء العملية السلمية استنادا إلى حل الدولتين.

ولفت جلالته إلى الدور المهم لوسائل الإعلام في خدمة رسالة الدولة وقضاياها، كون الإعلام الموضوعي والمسؤول شريكا أساسيا في مسيرة البناء الوطني.

ورأى جلالته، في هذا الصدد، أن مواجهة الفكر الإرهابي المتطرف هو من القضايا الوطنية الملحة، التي تستحق من الإعلام الأردني التركيز عليها توعويا وتثقيفيا حماية للوطن ولأجيال الحاضر والمستقبل.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك.

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الله الوطن الملك (هدهد منظم*إربد*)

    الجمعة 4 آذار / مارس 2016.
    بسم الله الرحمن الرحيم بادئ ذي بدء الحق أقوله لسيدنا أبا الحسين العظيم صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه وأطال في عمره وأعز ملكه بوركتم ودام عزكم ومجدكم وأنتم ترفعون رأس الأردن عاليا في كافة المحافل الدولية بأخلاقكم الاردنية الهاشمية الأصيلة والتي تجلت في أروع صور تناقلتها كبريات الصحف والفضائيات العالمية والأقليمية والمحلية خلال مشاركة جلالتكم حفظكم الله والأسرة الهاشمية وكافة ابناء شعبنا الأردني العظيم في القاء نظرة الوداع الأخيرة على شهيدنا البطل الرائد الشهيد راشد حسين الزيود بني حسن رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جنانه مع النبين والصديقين والشهداء والصالحين وفي نفس الوقت نرفع رؤوسنا بكم عاليا محلقين معتزين مفتخرين بأردننا العظيم وبقيادتكم الهاشمية الحكيمة و نقول لكم ياسيدي حفظكم الله باننا في الغد ( حق المعرفة) ومن خلال رئيسة التحرير الاعلامية الكبيرة الاستاذة جمانة غنيمات المحترمة وكذلك رئيس تحرير الدستور الاعلامي الكبير الاستاذ محمد حسن التل المحترم ملتزمون بأعلى درجات الالتزام بكافة توجيهاتكم الملكية السامية صادقين مخلصين لله والوطن والملك ونأمل من الأخرين أن يرتقوا بخطابهم الاعلامي الى مستوى توجيهات جلالتكم حفظكم الله وحفظ الله الأردن ملكا وشعبا وحكومة النسور وجيشنا العربي المصطفوي ونورنا المخابراتي المنظم بامتياز وأجهزتنا الأمنية والله ولي التوفيق