اللوحات الإرشادية تغيب عن طريق الأغوار الجنوبية الطفيلة

تم نشره في الاثنين 7 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – تغيب اللوحات الإرشادية عند مدخل طريق الأغوار الجنوبية الطفيلة، ما يشكل إرباكا لمستخدمي الطريق القادمين من الأغوار والعقبة ، خصوصا لمن لا يعرف تفاصيل الطريق.
وأكد سائقو مركبات أن الطريق من بداية تقاطع الأغوار الجنوبية الطفيلة لا تتوفر عليه أي لوحة إرشادية تظهر أن الطريق يقود الى اتجاه محافظة الطفيلة، كما أن أعداد اللوحات التحذيرية قليلة في ظل كون الطريق منحدرا وتكتنفه المنعطفات العديدة الخطيرة، التي تتطلب توفير مثل تلك اللوحات.
وقالت رجاء السبايلة من سكان الطفيلة، إن القادمين من منطقة الأغوار الجنوبية أو من محافظة العقبة سواء في ساعات الليل أو في النهار، يواجهون مشكلة في تحديد المدخل المتفرع عن طريق الأغوار العقبة والمتجه إلى الطفيلة.
وأكدت أن المدخل ضيق ولا يدلل بأي حال من الأحوال على أن تقاطعا يفضي إلى محافظة الطفيلة ووجود طريق تتجه إليها ، بما يدخل مستخدمي الطريق في متاهات وإرباكات، خصوصا في ساعات المساء حيث يحل الظلام بسبب عدم وجود إنارة عند بدء المدخل.
ولفت المواطن هيثم السوالقة الذي يرتاد الطريق بشكل مستمر أن العديد من السائقين المتجهين إلى الطفيلة يواجهون مشكلة عدم القدرة على تحديد المدخل المتجه إلى الطفيلة، والذي يجب أن يكون واضحا والذي يقبع في عتمة جراء عدم وجود إنارة هناك أو حتى  لوحات إرشادية تدلل على الطريق المتجهة الى المحافظة .
وبين أن المشكلة تتفاقم لدى مستخدميه ليلا أو أولئك الذين يستخدمون الطريق لأول مرة ، في ظل كونها طريقا تسلكه أفواج الزائرين المحليين من محافظات أخرى لغايات التنزه أو من قبل الأفواج السياحية التي تستخدم المركبات السياحية، حيث يقعون في ضياع ومتاهة، نتيجة عدم وجود اللوحات الإرشادية.
وبين السوالقة أهمية اللوحات التحذيرية التي تدلل على وجود المنعطفات أو تلك التي تنبه إلى وجود مقاطع خطرة على الطريق، حيث تكاد تكون معدومة ، أو تم العبث بالقليل المتبقي منها مما يوقع مستخدمي الطريق في حيرة من أمرهم أثناء ممارستهم قيادة مركباتهم.
وطالب أحمد سلامة، الأشغال العامة أن تعمل على تأثيث الطريق من منطقة المعمورة الواقعة على تقاطع الأغوار الجنوبية الطفيلة بالعاكسات الفسفورية واللوحات الإرشادية والتحذيرية، خصوصا عند منطقة التقاطع، لتجنب المزيد من الإرباكات التي تتمثل في أن يقوم البعض بقطع مسافة طويلة للوصول إلى التجمعات السكانية في منطقة الأغوار وسؤال سكان تلك المنطقة عن التقاطع المؤدي إلى محافظة الطفيلة ، بسبب افتقار مدخل الطريق هناك إلى اللوحات الإرشادية التي تدلل على تقاطع الطفيلة- الأغوار- العقبة.
وأكد مدير مديرية الأشغال العامة في الطفيلة المهندس حسام الكركي أهمية طريق الطفيلة الأغوار الجنوبية ، لافتا إلى أن فريقا فنيا سيتم تشكيله لهدف دراسة كافة لوازم الطريق والمتعلقة بتوفير عناصر السلامة المرورية عليها .
وبين الكركي أنه سيتم قريبا معالجة كافة النواقص على الطريق من خلال تزويدها بلوحات إرشادية وأخرى تحذيرية في المناطق التي تفتقر لها، مؤكدا أن الطريق تعتريه العديد من المنعطفات والنقاط السوداء والتي يجب مراعاة التحذير من خطورتها من خلال تزويدها بكافة العناصر التي توفر المرور الآمن عليها ، علاوة على أهمية تزويد تقاطع طريق الأغوار الجنوبية الطفيلة بلوحات عند منطقة المدخل المؤدي إلى الطفيلة بلوحات كبيرة الحجم لتدل على تقاطع الأغوار الطفيلة من الجهة الغربية من المحافظة.

التعليق