تغيير نمط الحياة ضروري للاستمتاع بالصحة بعد التقاعد

تم نشره في الأربعاء 9 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • لدى الفرد القدرة الكاملة على تحديد حالته الصحية في المستقبل من خلال تبني بعض التغييرات البسيطة - (أرشيفية)

لندن- يتعين على الأشخاص الذين يعانون مشاكل صحية في منتصف العمر تحسين أنماط حياتهم إذا كانوا يريدون الاستمتاع بفترة تقاعد صحية، حسب ما حذرت حملة حكومية جديدة.
وحثت حملة "وان يو" التابعة لهيئة الصحة العامة في بريطانيا من تجاوزت أعمارهم 40 عاما التقليل من تناول الخمور، وممارسة مزيد من الرياضة، وتحسين أنماط تناول الطعام والإقلاع عن التدخين.
وهذه هي الحملة القومية الأولى من نوعها التي تستهدف خصيصا هذه الفئة العمرية في المجتمع.
وفي الوقت الحالي، يعيش ما يزيد على 40 في المائة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و64 بأمراض أو إعاقة في إنجلترا.
وستحذر الحملة الجديدة الأشخاص في منتصف العمر من أنهم ما لم تتغير أنماط حياتهم فستزيد احتمالات تعرضهم للوفاة مبكرا أو مواجهة فترة تقاعد مليئة بالأمراض.
وفي الوقت الذي ارتفع فيه إجمالي متوسط العمر المتوقع في العقود الأخيرة، لم تتغير كثيرا نسبة الأشخاص الذين يتمتعون بحالة صحية جيدة.
لكن البحث توصل إلى أن العيش بحالة صحية جيدة في منتصف العمر يمكنه مضاعفة فرص الشخص في التمتع بصحة جيدة في عمر 70.
ولتشجيع السكان على تغيير طرق حياتهم، تطلق هيئة الصحة العامة، وهي هيئة استشارية حكومية، في الوقت الحالي، حملة إلكترونية لفحص أنماط الحياة تحت عنوان "وان يو".
وتسمح الحملة بالإجابة عن مجموعة من الأسئلة السهلة بشأن أنماط حياتهم، وإعطائهم تقييما من 10 درجات.
وتقدم الحملة المساعدة بشأن المراكز التي يمكن اللجوء إليها والوسائل الضرورية لتغيير أنماط الحياة.
وتعاونت كذلك هيئة الصحة العامة في بريطانيا مع عدد من الشركاء، من بينهم "بي بي سي جيت إنسبايرد"، التي ستوفر فحصا مجانيا لضغط الدم، ومؤسسة "سليمنغ وورلد" المتخصصة فى وسائل إنقاص الوزن.
وسيُجرى الترويج للحملة على شبكة الإنترنت وقنوات التلفزة وعبر حملة ملصقات على الطرق السريعة.
وقال موير غراي، المستشار في الهيئة الصحية العامة في بريطانيا: "حملة وان يو دشنت لمساعدة كل شخص ليس فقط في تحديد الأخطار التي قد يتعرض لها بل الضغوط التي يواجهها في حياته والتوتر الناجم عنها، ثم تقديم الدعم له من خلال الوسائل والنصائح الشخصية".
وحثت كبيرة المسؤولين الطبيين في بريطانيا، ديم سالي ديفيز، السكان على الاستفادة من الحملة واعتبرتها فرصة لاتخاذ خطوة إلى الأمام.
وأضافت "لدينا القدرة الكاملة على تحديد حالتنا الصحية في المستقبل من خلال تبني بعض التغييرات البسيطة والسهلة".-(بي بي سي)

التعليق