وفاة طفلة عراقية أصيبت بـ"كيماوي داعش"

تم نشره في الجمعة 11 آذار / مارس 2016. 11:21 مـساءً
  • عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي - (أرشيفية)

بغداد- توفيت، الجمعة، طفلة في الثالثة من عمرها من جراء إصابتها في قصف بمواد كيمياوية على بلدة تازة شمال العراق نفذه تنظيم داعش، الأربعاء، وأدى كذلك إلى إصابة المئات بالاختناق وبطفح جلدي، وفق مصادر طبية ومحلية.

وقال عضو مجلس مفوضية حقوق الإنسان في العراق، مسرور أسود محي، الجمعة، إن "الطفلة فاطمة سمير، 3 سنوات، توفيت صباح الجمعة إثر إصابتها بحالة اختناق وتوقف الكليتين بسبب إصابتها عندما تعرضت ناحية تازة إلى هجوم بغاز الخردل من قبل تنظيم داعش".

وكشف عن "نقل 4 أشخاص أخرين إلى بغداد، لأن حالتهم خطرة".

وأكد مسؤول عمليات صحة كركوك، برهان عبدالله، وفاة الطفلة فاطمة التي كانت بين 17 مصابا حالتهم حرجة، و"نقل 4 مصابين إلى بغداد لخطورة وضعهم الصحي واستمرار تلقي 12 أخرين للعلاج في مستشفيات كركوك".

وأوضح الطبيب أن "المئات من الأهالي راجعوا المستشفى خلال اليومين الماضيين لإصابتهم باختناقات وحروق وطفح جلدي واحمرار" في ارتفاع عن الحالات، التي أحصيت خلال اليوم الأول وبلغت مائتين.

ولم تعرف المادة الكيمياوية المستخدمة في القصف، لكن مسؤولين محليين تحدثوا عن استخدام "غاز الكلور" وعن تكثف الغاز على شكل "قطرات فضية سائلة".

وتقع بلدة تازة إلى الجنوب من مدينة كركوك على بعد 240 كلم شمال بغداد.

وقال حسين عباس مدير ناحية تازة، الخميس، إن "45 صاروخا سقطت خلال 3 ساعات على أحيائها السكنية الأربعاء".

وأضاف أن "الصواريخ خلفت رائحة دهون وأدخنة سببت الاختناق وأدت إلى نزوح 150 عائلة من التركمان من البلدة صوب مدينة كركوك على بعد 25 كلم جنوبي المحافظة".

ويسيطر التنظيم المتطرف على قرية بشير التركمانية، التي يستغلها لشن هجمات على مدن ومناطق مجاورة بينها تازة، بعد عدة أشهر من اجتياحه لمناطق شمال وغرب العراق.

وصرح المتحدث باسم التحالف الكولونيل، ستيف وارن، أن استخدام داعش لأسلحة كيمياوية يثير القلق، إلا أنه قلل من أهميته.

وكشفت واشنطن، الخميس، أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن قصف منشآت أسلحة كيمياوية لتنظيم داعش استنادا إلى معلومات مصدرها مقاتل في التنظيم المتطرف اعتقلته القوات الأميركية. (سكاي نيوز)

 

التعليق