اجتماع روسي أميركي اليوم لبحث انتهاكات الهدنة في سورية

تم نشره في السبت 12 آذار / مارس 2016. 09:43 صباحاً - آخر تعديل في السبت 12 آذار / مارس 2016. 12:50 مـساءً
  • وزير الخارجية الأميركي جون كيري- (أرشيفية)

قاعدة الملك خالد العسكرية (السعودية)- أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري، اليوم السبت، عن إجراء مشاورات أميركية روسية خلال النهار حول انتهاكات الهدنة في سورية قبل يومين من استئناف محادثات السلام في سويسرا بين المعارضة والنظام السوري.
وقال كيري "إن فرقنا (من المراقبين) ستعقد لقاء اليوم مع روسيا في جنيف وعمان.. يتعلق بهذه الانتهاكات" للهدنة.

وأضاف في تصريح أدلى به في قاعدة الملك خالد العسكرية بشمال السعوية، حيث أجرى محادثات مع المسؤولين السعوديين أن مثل هذه الخروقات يجب أن لا تكون عقبة أمام إجراء محادثات السلام.

وأضاف أنه سيجري من جهته اتصالا هاتفيا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف حول قضية الانتهاكات، لكنه أكد أن مثل هذه الخروقات يجب أن لا تكون عقبة أمام إجراء محادثات السلام.

وتابع كيري أن "مستوى العنف تراجع بنسبة ثمانين أو تسعين بالمائة وهذا أمر مهم جدا"، مشددا على أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد يفترض ألا يستغل فرصة الهدنة لتحقيق مكاسب على الأرض بينما "يحاول الآخرون (المعارضة) احترامها بنية حسنة".

وحذر كيري من أن "للصبر حدودا" في هذا المجال.

وقتل 7 مدنيين على الأقل وجرح 10 آخرون الجمعة في غارات شنتها مقاتلات النظام السوري على حي للمعارضة على مدينة حلب في شمال سورية، وفق ما أكدت منظمة سورية غير حكومية، متحدثة عن "خرق فاضح" للهدنة.

وتعتبر الولايات المتحدة وروسيا عرابتَي وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 27 شباط (فبراير) الماضي في سورية، بين القوات السورية مدعومة بالطيران الحربي الروسي من جهة، وبين مجموعات معارضة معتدلة من جهة ثانية. أما المنظمات الجهادية مثل "داعش" و"جبهة النصرة" فليستا معنيتين بوقف الأعمال الحربية.

وقالت الولايات المتحدة الجمعة إن وقف إطلاق النار في سورية تم احترامه "في شكل عام"، منددة في الوقت نفسه بـ"خروقات" للجيش السوري للهدنة.

وأقيمت مراكز مراقبة مكلفة متابعة وقف الأعمال الحربية في واشنطن وموسكو واللاذقية وعمّان وجنيف.

وفي حال لم تحترم الهدنة، تم وضع نظام تنبيه تابع للولايات المتحدة وروسيا وسائر أعضاء المجموعة الدولية لدعم سورية.

وأدلى كيري بتصريحه قبيل توجهه إلى باريس حيث يلتقي وزراء أوروبيين، وذلك في ختام زيارة قصيرة له إلى المملكة العربية السعودية التقى خلالها الملك سلمان ومسؤولين كبارا بينهم نظيره السعودي عادل الجبير.

وإضافة إلى مفاوضات السلام حول سورية الاثنين في جنيف، قالت أوساط كيري إنه تطرق خلال زيارته للسعودية أيضا إلى آفاق اسئتناف وساطة الأمم المتحدة في اليمن الذي تمزقه الحرب منذ نحو عام، وإلى سبل المساعدة على حل الأزمة الليبية.-(ا ف ب)

التعليق