التحقيقات تكشف انقلاب الحافلة بعد تغيير المسرب بصورة مفاجئة

ارتفاع وفيات حادث المعتمرين الفلسطينيين إلى 16

تم نشره في الجمعة 18 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • رجال الدفاع المدني والامن العام خلال محاولات الانقاذ لمصابي حادث المدورة اول من امس - (الغد)

عمان- الغد- فيما ارتفع عدد ضحايا حادثة انقلاب حافلة المعتمرين الفلسطينيين في منطقة المدورة اول من امس الى 16 وفاة، واصابة 34 آخرين بإصابات مختلفة، تراوحت ما بين البالغة والمتوسطة، اعلنت مديرية الامن العام ان سبب الحادث بحسب التحقيقات الفنية، هو "تغيير المسرب بشكل مفاجئ، ما أدى إلى فقدان السيطرة على الحافلة وانقلابها". 
واشار الامن العام، في بيان لإدارة الإعلام الأمني امس، الى أن اللجنة الفنية التي تشكلت للتحقيق المروري في حادثة انقلاب حافلة المعتمرين بالمدورة بمحافظة معان، والمكونة من خمسة خبراء مروريين، خلصت بعد استكمال تحقيقاتها، والكشف على الحافلة ومكان وقوع الحادث، إلى أن سبب الحادث، هو "تغيير المسرب بشكل مفاجئ، ما أدى إلى فقدان السيطرة على الحافلة وانقلابها".
واشارت المديرية الى انه "تم إعداد المخططات الكروكية اللازمة" للحادث، واعلنت ان التحقيقات والمخططات الكروكية سيتم إحالتها للقضاء لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.
وفيما شهد مستشفى معان الحكومي تهافت مئات المواطنين من المحافظة للتبرع بالدم لمصابي الحادث منذ انتشار الخبر، ارتفع عدد الوفيات بين معتمري الحادث الذي وقع في وقت متأخر من مساء اول من امس، واثناء توجههم الى الديار المقدسة لاداء مناسك العمرة، الى 16 شخصا، بالاضافة الى اصابة 34 آخرين بإصابات مختلفة، تراوحت ما بين البالغة والمتوسطة، بحسب بيان لإدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني امس.
وقالت المديرية ان كوادر الدفاع المدني في مديرية دفاع مدني معان تعاملت سريعا مع الحادث، بعد التحرك على الفور الى موقعه، وقامت بتحرير المحاصرين وتقديم الإسعافات الأولية اللازمة لهم في الموقع باستخدام أحدث المعدات والتقنيات، وبعد ذلك تم نقلهم وإخلاء الوفيات إلى مستشفى معان الحكومي ومستشفى الملكة رانيا الحكومي، فيما تم تحويل بعض الإصابات إلى مستشفيات أخرى.
وقام المدير العام للدفاع المدني الفريق الركن طلال عبدالله الكوفحي بتفقد المصابين في المستشفيات للاطمئنان على حالتهم الصحية.
وكانت وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية قد اعلنت انها تتابع حالة المعتمرين الفلسطينيين الذين تعرضوا للحادث، وانها "ستقوم بكل ما من شأنه مساعدتهم ورعايتهم" بحسب الناطق الاعلامي باسم الوزارة سنان المجالي.
ووصف مدير صحة محافظة معان الدكتور تيسير كريشان صباح امس الحالة العامة لمصابي حافلة المعتمرين الفلسطينيين بـ"المستقرة".
وقال كريشان لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان الأشخاص المصابين في الحادث، "حالتهم العامة مستقرة وأنه تم تحويل عشرة منهم إلى مستشفيات الملكة رانيا العبدالله في لواء البترا، والأمير هاشم في العقبة ومدينة الحسين الطبية والبشير في عمان".
وقال مدير مستشفى معان الحكومي الدكتور وليد الرواد، أنه تم إخلاء جميع الوفيات والإصابات من مستشفى معان الحكومي ولا توجد أية حالات في المستشفى.
من جانبه، أكد مدير مستشفى الملكة رانيا العبدالله الدكتور فايز أبو جودة أن عشرين شخصا من مصابي الحافلة يتلقون العلاج في المستشفى وحالتهم العامة مستقرة.
وكانت وزارة الصحة عززت مستشفيي معان الحكومي والملكة رانيا بوادي موسى بعدد من الاطباء من مختلف التخصصات لتقديم المساعدة والرعاية الطبية لمصابي حادث المعتمرين الفلسطينيين، بحسب ما اعلن مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور علي الحمايدة.
وقال الحمايدة انه تم إرسال فريق طبي متكامل استجابة لنداء الوطن للعناية بضيوف الاردن المصابين بالحادث، لافتا الى ان الفريق الطبي يتكون من اطباء جراحة وعظام وسيارة إسعاف وكادر تمريضي و15 وحدة دم. - (بترا)

التعليق