محكمة كندية توافق على "موت رحيم" لمريض سرطان

تم نشره في السبت 19 آذار / مارس 2016. 09:47 صباحاً - آخر تعديل في السبت 19 آذار / مارس 2016. 10:12 صباحاً
  • تعبيرية

أوتاوا- قرر أطباء في كندا وضع حد لحياة مريض بالسرطان، ميؤوس من حالته، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على موافقة محكمة على موته بمساعدة أطبائه الذي كانون يعالجونه، في قضية هي الأولى من نوعها في أونتاريو.

وقالت أسرة الرجل الذي كان يبلغ من العمر 81 عاما، الجمعة، إنه كان يعاني من مرض السرطان في الغدد الليمفاوية، وأضافت أنه مات "بمساعدة أطبائه الذين كانوا يعتنون به"، وفق ما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

وبموجب القانون الكندي، يعد الانتحار بمساعدة الأطباء جريمة. لكن المحكمة العليا وجهت العام الماضي ضربة للقوانين التي تمنع الأطباء من مساعدة الأشخاص على الموت، لكنها أجلت إصدار الحكم لمدة عام.

وفي فبراير الماضي، وافقت المحكمة على تمديد الفترة لأربعة أشهر، لكنها قالت إنه يمكن للمرضى الميؤوس من شفائهم الطلب من المحكمة بإعفائهم من هذا المنع خلال تلك الفترة.-(سكاي نيوز)

التعليق