داود: تركيب 55 كاميرا في الأقصى خلال أيام

تم نشره في الأحد 20 آذار / مارس 2016. 10:30 صباحاً
  • منظر عام للمسجد الأقصى المبارك وتبدو قبة الصخرة المشرفة في وسطه -(ارشيفية)

عمان- الغد- اعلن وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل داوُد ان الوزارة ستباشر بتركيب 55 كاميرا في ساحات المسجد الاقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف خلال الايام المقبلة.

واضاف داود في بيان صحفي صدر عن الوزارة اليوم الاحد ان الكاميرات ستراقب على مدار الساعة جميع ساحات المسجد الاقصى التي تقع على مساحة 144 دونما "تخضع جميعها لدائرة اوقاف القدس" التي تتمتع بالوصاية الهاشمية .

واكد ان الهدف من تركيب الكاميرات في الحرم القدسي الشريف توثيق الانتهاكات والاقتحامات التي تمارسها السلطات الاسرائيلية ضد المقدسات الاسلامية في القدس الشريف اضافة الى عرض ما يجري من احداث امام انظار العالم على مدار الساعة.

وبين انه سيكون هناك غرفة تحكم رئيسية للكاميرات في ساحات المسجد الاقصى وبإشراف مديرية اوقاف القدس التي تتبع للوزارة، اذ ستعمل على مدار الساعة وتبث عبر شبكة الانترنت لتوثيق جميع الاعتداءات الاسرائيلية وتثبيت حقوق المقدسيين والمقدسات الاسلامية امام القضاء الدولي، مؤكدا انه لن يتم تركيب الكاميرات داخل صحن المساجد لان الهدف منها توثيق الانتهاكات الاسرائيلية.

وشدد داوُد على موقف الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني باعتبار حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف خطا احمر، لافتا الى ان الدولة الاردنية تسخر كل امكانياتها لترجمة توجيهات القيادة الهاشمية الثابتة والراسخة تجاه المقدسات وحمايتها.

واكد على الاهمية المعنوية والدينية والقانونية للكاميرات التي ستحمي المقدسات من اية انتهاكات اسرائيلية وتوثقها على مدار الساعة.

وقال ان الكاميرات تم شراؤها ومعاينتها من قبل مختصين ومهندسين، حيث سيتم متابعة عملية تركيبها من خلال تقارير ميدانية يقدمها موظفو دائرة اوقاف القدس بشكل مستمر.

ورفض داود الادعاءات المضللة بان الكاميرات قد تستخدم ضد المرابطين، مشيرا الى ان الكاميرات وجدت لحماية المقدسات والمقدسيين لا لرصد تحركاتهم.

واكد ان تركيب الكاميرات سيساعد الاردن سياسيا ودبلوماسيا وقانونيا اذا لزم الامر للجوء الى القانون الدولي عند وقوع انتهاكات اسرائيلية على الحرم القدسي الشريف، لافتا الى ان هذه الكاميرات تعتبر توثيقا ماديا مهما في ظل الادعاءات الاسرائيلية المتواصلة بعدم مسؤوليتها عن الاقتحامات التي حصلت في اوقات سابقة.

وعبر عن قناعة الاردن بان القانون والمجتمع الدوليين يقفان الى جانبه لمنع اسرائيل من المس بالمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف انطلاقا من الوصاية الهاشمية على تلك المقدسات، ورفض قيام اسرائيل بصفتها دولة احتلال احداث اي تغيير على واقع تلك المقدسات او المساس بها من قريب او بعيد.

التعليق