حملة صنع في الأردن "تواصل" نشاطاتها بزيارة عدد من المدارس

تم نشره في الاثنين 21 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً

عمان -الغد- قدمت حملة صنع في الأردن "بلدي" مجموعة من المواد الصناعية لمدرسة أبو بكر الرازي للتعليم الصناعي في منطقة ماركا التي تحتاجها المدرسة في عمليات التدريب والتعليم للطلبة وذلك ضمن إطار حملة صنع في الأردن.
وأكد المهندس موسى الساكت رئيس اللجنة المشرفة على حملة "صنع في الأردن" على أهمية تقديم الدعم لمدارس التعليم الصناعي في مختلف محافظات المملكة وذلك من أجل مساعدة ورفد المدارس الصناعية بالصناعات الأردنية المختلفة والتي تقع ضمن اختصاص التدريب والتعليم للطلبة، وكذلك التأكيد على أهمية التواصل المستمر مع طلاب الوطن وحثهم المستمر على دعم الصناعات الوطنية والاستمرار على استخدامها.
وكما أشار الساكت إلى أن حملة "صنع في الأردن" تسعى إلى تسويق وترويج الصناعات لدعم الاقتصاد الأردني وذلك عبر تعزيز ثقة المستهلك الأردني بالمنتجات الوطنية من خلال ترسيخ فكرة جودتها ومضاهاتها لجودة المنتجات المستوردة وعبر التركيز على تنافسية أسعارها مقارنة بالمنتجات المستوردة، إضافة إلى دورها في تشغيل الأيدي العاملة الوطنية.
وكما  شكر مدير مدرسة أبو بكر الرازي سامي الخطيب حملة "صنع في الأردن" على تقديمها مجموعة من المواد الصناعية لمدرسة أبو بكر الرازي للتعليم الصناعي في منطقة ماركا والتي تحتاجها المدرسة في عمليات التدريب والتعليم للطلبة.  وعلى صعيد آخر قام فريق الحملة زيارة كل من مدرسة دار الأرقم للبنين، ومدرسة سكينة بنت الحسين للإناث، ومدرسة الشميساني الغربي للإناث، ومدرسة عين جالوت الثانوية للإناث، ومدرسة عاكف الفايز للبنين وذلك من أجل التعريف بالحملة والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها بالإضافة إلى إيجاد جيل جديد من طلبة المدارس يعي الجودة العالية التي وصلت اليها الصناعات الوطنية، حيث أن القطاع الصناعي يساهم بنسبة تتجاوز الـ 25 % من الناتج المحلي الإجمالي، بالإضافة إلى تشغيله ما يزيد على الـ 200 ألف عامل وعاملة من أبناء هذا الوطن، بالإضافة إلى تصديرها إلى أكثر من 125 دولة حول عالم. ومن الجدير بالذكر بأن حملة صنع في الأردن "بلدي" هي حملة وطنية تهدف الى خلق القناعة لدى المواطن الأردني لتبني الصناعة الوطنية، حيث تبنت غرفة صناعة عمان والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية ووزارة الصناعة والتجارة والتموين غرفة صناعة الاردن تطوير رؤية هذه الحملة وتمويلها  لزيادة ثقة هذه المؤسسات الوطنية بتميز وقدرة ودور الصناعة الأردنية على جميع الأصعدة سواء الاقتصادية أو الإجتماعية.

التعليق