خطة عمل مشتركة بين "تجارة عمان" و"بافوس القبرصية"

تم نشره في الثلاثاء 22 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً

عمان-الغد- اتفق رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة عمان عيسى مراد مع عمدة مدينة بافوس القبرصية فيدون فيدونوس على وضع خطة عمل مشتركة لتعزيز علاقات البلدين تجاريا واستثماريا.
جاء ذلك على هامش توقيع الطرفين أمس بمقر بلدية مدينة بافوس؛ على بنود المرحلة الثانية من اتفاقية التوأمة بين العاصمة عمان ومدينة بافوس القبرصية.
وحضر اللقاء عن الجانب الاردني أمين عمان عقل بلتاجي والنائب الاول لرئيس الغرفة غسان خرفان ورئيس جمعية الصرافين علاء ديرانية وسفير المملكة في اليونان وقبرص فواز العيطان وعدد من اعضاء مجلس الامانة.
وتتضمن الخطة استقبال وفد من بلديات وغرفة تجارة وصناعة بافوس لدراسة الاستفادة من بعض مشاريع المنح الاوروبية في تطوير برامج اقتصادية وتنموية ما بين البلدين.
كما تتضمن الخطة زيارة وفد اردني من القطاع الزراعي الى مدينة بافوس خلال الفترة المقبلة لبحث مجالات التعاون الزراعي وتنظيم زيارات ميدانية لتوفير المنتجات الزراعية الاردنية في فترات موسمية لا يستطيع الجانب القبرصي توفيرها.
وتتضمن الخطة كذلك دراسة توفير خطوط طيران (شارتر) بين العاصمة عمان ومدينة بافوس القبرصية لتعزيز التعاون السياحي وبخاصة مع تدشين (الملكية) خط طيران جوي مباشر الى جوانزو الصينية حيث يفضل السائح الصيني زيارة قبرص عن طريق الاردن.
وحسب بيان صحافي اصدرته غرفة تجارة عمان أمس تم خلال اللقاء بحث اليات تطوير وتنمية العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين على مستوى مؤسسات القطاع الخاص.
واكد مراد ان الاستقرار السياسي والامني الذي تعيشه المملكة يعزز ثقة المستثمرين ببيئة الاعمال الاردنية التي توفر الكثير من المزايا والحوافز لاصحاب الاعمال والمستثمرين.
واشار مراد الى مذكرة التفاهم التي وقعهتا غرفة تجارة عمان وغرفة تجارة وصناعة مدينة بافوس القبرصية العام الماضي بهدف تطوير وتعميق العلاقات التجارية والصناعية بين البلدين واقامة المنتديات الاستثمارية والتجارية.
واكد رئيس الغرفة ضرورة التعاون للترويج للمنتجات والخدمات الأردنية في قبرص لتعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدين وخاصة ان الاردن يملك العديد من المنتجات والسلع ذات جودة ومنافسة عالية ومواصفات فنية عالمية.
واوضح أن ارقام التجارة البينية بين الاردن وقبرص ما زالت اقل من الطموحات ما يتطلب العمل المشترك لزيادتها وتحفيز القطاع الخاص للاستفادة من الفرص المتاحة؛ مشدداعلى مسؤولية القطاع الخاص بهذا الخصوص وزيادة مبادلات البلدين التجارية واقامة شراكات استثمارية.
واوضح مراد ان الاردن لديه الكثير من المنتجات والسلع والخدمات التي تشكل جزءا كبيرا من احتياجات السوق القبرصية من الادوية والفوسفات والاسمدة والبوتاس واملاح البحر الميت ومنتجاته.
وتتركز الاستثمارات القبرصية في الاردن على قطاعات الاتصالات والمعلومات والانشاءات ومواد البناء والخدمات والاستشارات، والكهرباء والالكترونيات.
وتشمل التجارة الخارجية الاردنية مع قبرص المنتجات النباتية والمنتجات المعدنية ومنتجات الصناعات الكيماوية ولدائن والاجهزة الدقيقة واجهزة التصوير الفوتوغرافي والسينمائي ومواد نسيجية ومنتجات الخزف والزجاج.

التعليق