مديرية الأمن العام تعزز المعرفة النظرية بحقوق الإنسان لمرتباتها

تم نشره في الثلاثاء 22 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • شعار مديرية الأمن العام -(ارشيفية)

غادة الشيخ

عمّان- أكد نائب مدير الأمن العام المساعد للبحث الجنائي اللواء تحسين المومني، أن مديرية الأمن العام تعمل على تعزيز المعرفة النظرية بحقوق الإنسان لمرتباتها، وتطبيق الآليات التي تكفل الحفاظ عليها في مختلف وحداتها وبكافة إجراءاتها.
جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها مديرية الأمن العام ممثلة بمكتب الشفافية وحقوق الإنسان أمس، بعنوان “الكرامة الإنسانية”، بحضور المنسق الحكومي لحقوق الإنسان الدكتور باسل الطراونة، والمفوض العام للمركز الوطني لحقوق الإنسان نسرين زريقات، ورئيس لجنة الحريات العامة النيابية النائب حمزة أخو ارشيده، وذلك بمناسبة اليوم العربي لحقوق الإنسان.
وقال اللواء المومني إن مديرية الأمن العام خطت باتجاه تعزيز حقوق الإنسان، بناء على التوجيهات الملكية السامية عبر جملة من الإجراءات التي اتخذتها على مدى الاعوام الماضية، والتي قامت على أساس الحفاظ على حقوق الإنسان واحترام كرامته، والالتزام بما قرره الدستور والمواثيق الدولية.
من جهته استعرض الطراونة ما تبذله الحكومة من جهود في إطار الحفاظ على حقوق الإنسان بشكل عام، واحترام حق التعبير عن الرأي بشكل خاص، مؤكدا أن تعزيز حقوق الإنسان استراتيجية التزمت بها الحكومة بحيث تتوافق وحماية هذا الحق، والمسؤولية الوطنية والقانونية في ممارسته.
وقالت زريقات، إن حق التعبير عن الرأي قرره الدستور وكفله، ووضع لتقنينه وضمان تحقيقه جملة من التشريعات الوطنية التي نتطلع لتطويرها بما يلبي الطموح والوصول لأعلى مستوى من التطبيق.
بدوره، اعتبر النائب أخو ارشيده أن توعية الأفراد بحقوقهم الإنسانية الأساسية وحقوق وحريات الآخرين يعتبر إسهاما لازماً لنشر ثقافة حقوق الإنسان ومن الضرورة أن تحظى هذه المسائل بالاهتمام الجاد الذي يؤمن حالة من النهوض بالمجتمعات العربية، مؤكداً ضرورة صون حقوق الطفل والمرأة باعتبارهما الفئة الأكثر تضرراً في المجتمع.
وتضمنت الورشة أوراق عمل مقدمة من وزارة العدل حول (ضمانات حماية الكرامة الإنسانية)، وأخرى حول (دور الإعلام في سبل تعزيز التسامح والحد من التحريض على خطاب الكراهية)، قدمها مدير إدارة الإعلام الأمني العقيد خضر آل خطاب.
يذكر أن الأمانة العامة للأمم المتحدة أقرت الاحتفال بهذا اليوم، منذ خمسة أعوام، فيما أوصت لجان حقوق الإنسان العربية، بضرورة مشاركة دول العالم العربي في هذا الاحتفال.

ghada.alsheikh@alghad.jo

التعليق