صحة القلب تقي الدماغ من التراجع المعرفي

تم نشره في الأربعاء 23 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • صحة القلب تؤدي إلى دماغ صحي أيضا= - (أرشيفية)

عمان- لا شك بأن صحة القلب تعد مفيدة بذاتها. ولكن، بحسب ما أشارت إليه دراسة جديدة نقلها موقع "www.medicalnewstoday"، فإن صحة القلب تؤدي إلى دماغ صحي أيضا، وذلك عبر وقايته من التراجع المعرفي المتعلق بتقدم السن.
ووجدت هذه الدراسة، والتي قادها حنا جاردينر من كلية ميلر الطبية في جامعة ميامي الموجودة في فلوريدا، أن كبار السن الذين كانت مقاييس صحتهم القلبية جيدة أظهروا مستويات منخفضة من التراجع المعرفي بعد نحو ست سنوات مقارنة بمن كانت مقاييس صحتهم القلبية أقل كفاءة.
فكلما تقدم السن، تنكمش مناطق معينة من الدماغ، ما يؤدي إلى الإصابة بتراجع في القدرات المعرفية، والتي تتضمن التعلم والذاكرة والتخطيط وغير ذلك من المهام العقلية المعقدة.
وبما أننا لسنا قادرين على إيقاف عملية تقدم السن لوقاية الوظائف المعرفية، فقد أشارت دراسات سابقة إلى أن العادات الحياتية الصحية، منها الممارسة المنتظمة للنشاطات الجسدية، تساعد في ذلك.
وقد قام جاردينر وزملاؤه بالبناء على هذه النتائج في دراستهم الحديثة، والتي أظهرت بأن تزايد العوامل المثالية لصحة القلب، والتي نصت عليها الجمعية الأميركية للقلب بنصائحها البسيطة السبع للصحة Life's Simple 7، قد تقي إلى وقاية الوظائف الدماغية.
ويشار إلى أن النصائح السبع المذكورة تتضمن ما يلي:
- ممارسة النشاطات الجسدية بانتظام.
- تناول طعام متوازن وصحي.
- الحفاظ على وزن صحي.
- تجنب التبغ.
- السيطرة على مستويات الكولسترول.
- السيطرة على مقاييس ضغط الدم.
- تقليل المستويات المرتفعة من السكر في الدم.
وذلك بحسب ما ذكره موقع "www.heart.org".
أما عن الكيفية التي أجريت من خلالها هذه الدراسة، فقد قام الفريق البحثي بتحليل بيانات 1033 شخصا بالغا ممن معدل أعمارهم 72 عاما. وقد كان هؤلاء الأشخاص قد شاركوا في دراسة منهاتين الشمالية.
وتم قياس مدى التزامهم بمقاييس الصحة البسيطة السبعة في بداية الدراسة، وجميع المشاركين قد خضعوا إلى اختبارات للذاكرة والتفكير ومدى السرعة التي يقوم الدماغ لديهم بمعالجة المعلومات بها، وهي مقياس لمدى السرعة التي يستطيع الشخص خلالها أداء المهام المعرفية التي تتطلب التركيز.
وبعد ستة أعوام، أجري الاختبار المعرفي لـ722 من المشاركين. وبين ذلك الاختبار أن من كانوا متفوقين في مقاييس صحة القلب والأوعية الدموية عند بداية الدراسة، كانت سرعة معالجة الدماغ لديهم ما تزال أفضل، مقارنة بالآخرين. وقد كان هذا الترابط أقوى لدى غير المدخنين ومن كانت أوزانهم ومستويات السكر في دمهم صحية.
ومع المتابعة، وجد الباحثون أن من كانت صحتهم القلبية والوعائية الدموية أفضل في بداية الدراسة، كان تراجعهم المعرفي في سرعة معالجة الدماغ والذاكرة والوظائف التنفيذية، والتي ترتبط بإدارة الوقت والانتباه والتخطيط والتنظيم، أقل مقارنة بمن كانت عوامل الصحة القلبية الوعائية الدموية أضعف لديهم.
ومع ذلك، فالباحثون يقولون إن المزيد من الأبحاث تعد مطلوبة لمعرفة ما هو النظام أو العلاج للعوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية التي سببت تقليل التراجع المعرفي.
وأضاف جاردينر أنه يجب أيضا معرفة ما هو معدل الأعمار أو الفترات من الحياة التي تكون بها عوامل الصحة القلبية والوعائية الدموية مؤثرة على التراجع المعرفي قابلة للتأثر بالتعديلات الصحية والسلوكية.

ليما علي عبد
مترجمة كاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo

التعليق