"الشارقة للكتاب" تطلق أول كتاب بتقنية الواقع الافتراضي

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • ملصق مهرجان الشارقة القرائي للطفل - (من المصدر)

عمان- الغد- أطلقت هيئة الشارقة للكتاب أول كتاب بتقنية الواقع الافتراضي على مستوى العالم باللغتين العربية والانجليزية، وذلك ضمن حملة ترويجية تنظمها الهيئة للتعريف بالدورة الثامنة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل والتي تقام فعالياته خلال الفترة من 20 إلى 30 من الشهر المقبل.
وجاء اختيار هيئة الشارقة للكتاب، لتقديم الكتاب بتقنية الواقع الافتراضي والتي تمكن الطفل من العيش داخله وملامسة أحداثه مباشرة، بهدف توظيف كافة أشكال التكنولوجيا، لاستقطاب شريحة الأطفال، وحثهم على القراءة، عبر استغلال شغفهم بالتكنولوجيا وجديدها، حيث يصب ذلك في إطار تنفيذ الهيئة لمجموعة من الأفكار الرائدة والمبتكرة، التي تضمن تفاعل الأطفال مع الكتاب، وبخاصة أن مهرجان الشارقة القرائي للطفل، تحول إلى منصة تفاعلية حافلة بالمتعة والنشاط والمرح.
واختارت هيئة الشارقة للكتاب كتاب "بابا زايد"، من اصدارات دار كلمات للنشر، ليكون أول كتاب يستخدم على مستوى العالم من خلال تقنية الواقع الافتراضي، والذي سيتمكن الأطفال من خلاله التعرف على سيرة ذاتية موجزة عن مؤسس الاتحاد، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي لم يكن قائداً سياسياً عادياً فقط، وإنما رجل يتمتع برؤية مستقبلية ثاقبة، ولتعزيز الهوية لدى الأطفال في الإمارات.
وبدأت الهيئة حملتها الترويجية بكتاب الواقع الافتراضي من خلال منصات تفاعلية تتضمن نظارات الواقع الافتراضي التي تم تحميل كتاب "بابا زايد" بنسخته الالكترونية التفاعلية باللغتين العربية والانجليزية.
رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري قال إنهم يسعون في الهيئة إلى توظيف كل ما من شأنه الارتقاء بالثقافة والمعرفة، وتحديداً ثقافة الطفل، مضيقا "ومن خلال هذا الإصدار الرقمي لكتاب "بابا زايد" نسعى إلى توظيف التكنولوجيا لخدمة المعرفة، حيث أن هذه التقنية متوفرة منذ فترة في مختلف أسواق العالم، إلا أن استخداماتها تقتصر على الألعاب الرقمية والأفلام، وسيكون هذا الكتاب هو الأول من نوعه على مستوى العالم يتم تنفيذه بهذه التقنية ضمن بيئة تفاعلية ثلاثية الأبعاد".
ويردف العامري "الذهاب بالكتاب نحو التقنيات الافتراضية الرقمية، يعد أحد الأفكار النوعية التي تجسد رؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، بأهمية البناء الفكري للطفل، والعمل على ترسيخ متعه القراءة له، عبر استغلال كافة الوسائل التي يمكنها تحقيق هذا الهدف، بحيث نؤسس من خلالها لجيل مثقف قادر على بناء ذاته وخدمه وطنه".
وبين العامري "فضلنا أن نبدأ مشروعنا الجديد بتحويل مجموعة من الكتب بتقنية الواقع الافتراضي، بهذا الكتاب، لإيماننا بضرورة أن يتعرف الأطفال على مسيرة والدنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومآثره، وشغفه بالمعرفة والقراءة، وأيضا تعزيز الهوية الوطنية لدى الأطفال في دولة الإمارات".
يذكر أن الدورة الثامنة من المهرجان التي تمتد على مدار 11 يوماً، تجمع تحت مظلتها عدداً كبيراً من ألمع مؤلفي كتب الأطفال في المنطقة العربية والعالم، كما سيشهد العديد من الجلسات التي تناقش سبل تحفيز الأطفال على القراءة، كما تستضيف من خلال معرض الكتاب آلاف من العناوين الجديدة.

التعليق