جلسة رقابية طويلة تبدأ بنصاب.. وتفقده لساعتين بحضور 23 نائبا

قصف نيابي"عشوائي" واتهامات قاسية تطال الحكومة ورئاسة المجلس

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • نقاش نيابي جانبي خلال جلسة عقدها مجلس النواب
  • وزير الشؤون السياسية والبرلمانية خالد الكلالدة (وسط) بنقاش مع نائبين خلال الجلسة أمس - (تصوير: ساهر قدارة)
  • نائب رئيس الوزراء وزير التربية محمد الذنيبات ونقاش جانبي مع وزيرين خلال الجلسة امس - (تصوير: ساهر قدارة)
  • مداخلات نيابية تتناول قضايا مختلفة خلال جلسة المجلس امس - (تصوير: ساهر قدارة)
  • نقاش نيابي على هامش الجلسة

جهاد المنسي

عمان - تعرضت الحكومة من جهة، ورئاسة مجلس النواب من جهة ثانية، لانتقادات نيابية قاسية من نواب، كادت تعصف بجلسة مجلس النواب صباح أمس، والتي استمرت نحو 4 ساعات، حيث بدأت بنصاب قانوني، قبل ان يتسرب النصاب للتواصل لأكثر من ساعتين بحضور 23 نائبا فقط.
وكان للنائب يحيى السعود حصة في سخونة الجلسة أمس، حيث اتهم الحكومة بـ"التآمر على المواطن"، فيما ذهب النائب
عبد الكريم الدغمي لوصف وزير المالية السابق بـ"الكذب"، في معرض مداخلة له حول سؤال نيابي سبق وان وجهه للوزير، الذي غاب عن الجلسة، بينما اعتبر النائب عدنان السواعير ما يجرى بـ"مسرحية ابطالها موجودون تحت القبة"، متهما رئيس المجلس عاطف الطراونة بـ"محاباة نواب على حساب آخرين".
السواعير استغرب منح زميله السعود أكثر من نصف ساعة للحديث خارج جدول أعمال الجلسة، وذهب النائب ضيف الله السعيديين ايضا الى القاء اتهام في فضاء المجلس بوجود "شللية" على خلفية ذات الموضوع، لتكتمل أزمة "حديث السعود"، وخروجه عن فحوى السؤال، بانسحاب نواب كثر من تحت القبة اعتراضا على عدم وقف السعود من قبل رئيس المجلس، ما كاد يفقد الجلسة نصابها مبكرا.
جاء ذلك في جلسة رقابية، عقدها مجلس النواب صباح أمس، برئاسة الطراونة، وغياب رئيس الوزراء عبد الله النسور الذي برر وزير الشؤون البرلمانية والسياسية خالد الكلالدة غيابه ووزير المالية بارتباطهما في اجتماع طارئ مع صندوق النقد الدولي.
وفقدت الجلسة، التي استمرت 4 ساعات نصابها في منتصفها تقريبا، وبات عدد الجالسين تحت القبة، نحو 23 نائبا فقط، ولكن الجلسة استمرت لأكثر من ساعتين دون رفعها، باعتبار انها جلسة رقابية، وليست تشريعية. طبعا النظام الداخلي للمجلس والدستور ينصان على ضرورة توفر النصاب (76 نائبا) سواء أكانت الجلسة رقابية أو تشريعية.
ولاحظ مراقبون أن الجلسة إمس اظهرت مدى تدني العلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، وكذلك تعاظم الشعور النيابي بقرب حل المجلس، الأمر الذي انعكس على كلمات النواب نقدا حينا، وهو ما ذهب إليه نواب، وتسليم بالأمر الواقع، وهو ما عكسه النائب العجارمة، في كلمته التي اعتبر فيها أن المجلس "ينتحر، وان الوقت قد لا يسعف للاستجواب".
وفي الجلسة، حول النائب يحيى السعود سؤاله حول عدم تعيين شركة الملكية الأردنية لخريجي أكاديمية الطيران لاستجواب، وانتقد "تأخر" الردود على أسئلة النواب، مشيرا إلى أن النائب تامر بينو أرسل سؤالا للحكومة منذ العام 2013 ولم ترد إجابته إلى الآن.
كما أحال النائب سعد البلوي سؤالا حول البطالة والتشغيل إلى استجواب، بعد أن وجه انتقادات لاذعة للحكومة. فيما اتهم النائب فواز الزعبي وزير المالية السابق بـ"الفساد"، بدعوى قيامه بمنح إعفاءات ضريبية، الأمر الذي دفع النائب مفلح الرحيمي للمطالبة بتشكيل لجنة تحقق نيابية في تلك الاتهامات، فرد رئيس المجلس بأنه توجد لجنة دائمة لهذا الموضوع، وعلى النائب ان يتوجه اليها بأوراقه.
وانتقد النائب معتز أبو رمان "عدم قيام الحكومة" برفع الحد الأدنى للأجور، منوها لوجود معلمات يتقاضين 110 دنانير شهريا "وهذا مخالف للقانون".
ورد وزير العمل نضال القطامين بأن وزارة العمل هي من بدأت بدراسة رفع الحد الأدنى للأجور، وقد أخذت الوزارة بعين الاعتبار كافة الاعتبارات، مشيرا الى ان اللجنة "أنهت كل المتطلبات، وعقدت اجتماعات مع كافة الاطراف"، معلنا أن الحد الأدنى للأجور "سيتم رفعه ولكن سيتم تحديد قيمة الرفع بعد الأخذ بعين الاعتبار كل الاعتبارات".
ونفى نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم د. محمد الذنيبات وصول أي شكوى للوزارة، من قبل أي معلم او معلمة، تشير لوجود معلمين يتقاضون رواتب أدنى من الحد الأدنى للأجور، حاثا المعلمين، الذين يعانون من هذا الأمر على التقدم بشكوى للوزارة.   
وفي بند ما يستجد من أعمال، أثار النائب عوض كريشان مشكلة الخط الصحراوي، وطالب بتعديل الرواتب، فيما احتج النائب عدنان الفرجات على وجود أسماء ستتحدث بالجلسة رغم عدم وجودها تحت القبة.
وطرح النائب مفلح العشيبات مشكلة المزارعين، وعدم فتح أسواق للتصدير في الخارج، بينما طالب النائب عساف الشوبكي بحل مشكلة طلبة التوجيهي الذين استوفوا حقهم ومساعدتهم في التقدم لامتحان التوجيهي.
وقال النائب جميل النمري إن طريق إربد الزرقاء بات "طريق الموت"، مطالبا وزير الإشغال بتخصيص أموال لإصلاح الطريق. كما دعا لتشكيل لجنة لدراسة ظاهرة الغلاء في عمان، بعد ان تم تصنيفها الأغلى في الشرق الأوسط.
وقال النائب خليل عطية انه كان يتوقع من الحكومة أن تلتقط تغريدة جلالة الملك، التي انتقد فيها تدني أداء بعض المؤسسات الحكومية، وان تقوم فورا بدراسة ذلك، وتحسن الأداء الحكومي، متهما الحكومة بانها "لا تقوم بتسهيل الاستثمارات، وإنما تقوم بالجباية فقط"، ومعتبرا أن الحكومة "تقوم بتسيير الأمور، وان المخدرات تنخر الشعب الأردني ولا إجراءات".
كما انتقد النائب محمد السعودي "عدم التقاط" الحكومة للتغريدة الملكية، مشيرا إلى معاناة المواطنين في لواء بصيرا من عدم وجود أسرة، مطالبا بالحفاظ على المستثمرين، وعدم السماح لهم بمغادرة البلاد، وفي نفس الوقت، انتقد قيام الحكومة بمنح تسهيلات لبعضهم فقط.
وأعتبر النائب خالد البكار أن صندوق المعونة الوطنية "يتشدد بشكل لا داعي له"، مستغربا ما قال انه "شلل الحكومة في توفير كوادر تشغل مراكز الشباب"، فيما أشار النائب محمود الخرابشة إلى ضرورة معالجة قضية نفق السلط وانجاز المشروع، مستغربا عدم دعم الحكومة بإعفاء الصحف الورقية من ضريبة الورق.
وانتقد النائب مد الله الطراونة الحكومة، التي دعاها إلى مطالبة مؤسسات حكومية بتسديد التزاماتها على شركة الكهرباء، بدل قيام الحكومة برفع الأسعار على المواطن، فيما أثار النائب إبراهيم الشحاحدة موضوع المستشفى الحكومي في الطفيلة.
وأثارت النائب وفاء بني مصطفى مسالة قيام الحكومة، ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة، بإحالة خبير القمح الوحيد في الوزارة على التقاعد المبكر، بعد أن قدم رأيا مخالفا في شحنة القمح البولندية.
وأشار النائب معتز أبو رمان إلى مشكلة مصنع البندورة في دير علا، ودعا لإعادته للعمل ليكون له نصيب في القطاع الزراعي، فيما اعتبر النائب بسام المناصير أن الحكومة لم تستثمر الوضع الإقليمي لجذب سياحة للأردن.
وطالب النائب محمد شديفات بمعالجة مشكلة القطاع الحيواني في البلاد، وطالب النائب علي السنيد بطرح الثقة بالحكومة بسبب ما اعتبره "تغول على مجلس النواب وعدم معالجة النائب مريم اللوزي".
ورفع النائب عبد الهادي المحارمة صورة، قال أنها لساحة سكراب في حي سكني في سحاب، "باتت مرتعا للجرذان والأفاعي"، مطالبا بمعالجة الأمر، فيما طالب النائب ضيف الله السعيديين بالاستجابة لمطالب البادية الجنوبية، وتخصيص مخصصات لها.
وأشار النائب نايف الليمون إلى مشكلة طلبة التوجيهي في السودان، فيما طرح النائب باسل ملكاوي قضية شركة إربد والبلديات التي تتقاضى منها شركة الكهرباء، مطالبا بتعديل مشروع القانون لمعالجة قضية دفع البلديات، فيما طلب النائب سمير عويس بتأمين علاج للنائب الأسبق صالح شعواطة، وطرح قضية مدارس إربد والاكتظاظ، وشكر النائب فواز الزعبي السفارة الأردنية في السودان "بسبب ما بذلته في قضية الطلبة" الذين كانوا موقوفين هناك.
كذلك، انتقد النائب مصطفى الرواشدة إدارة ملف التأمين الصحي الشامل، مطالبا الحكومة بتحسين البنية التحتية في المحافظات، وانتقد مقال انه "قيام عميد في جامعة اليرموك بسب الذات الالهية، دون أن يتم اتخاذ إجراءات ضده"، كما انتقد التعيينات في الجامعة.
واشارت النائب رولا الحروب لقضية نقل عمال الجمرك في العقبة، منتقدة قرار نقلهم لساحة أخرى، فيما أشار النائب حازم قشوع إلى مواقف الحكومة السياسية خلال السنوات الماضية، معتبرا إنها "مواقف استدراكية"، مطالبا بالإعلان عن انجاز حالة سياسية يتحدث عنها البعض.
وطلب النائب رائد حجازين بمعرفة نسبة المؤمنين صحيا، مطالبا بإدارة ملف التامين الصحي الشامل بشكل محترم،  ودعا الى سرعة إقرار قانون العقوبات، لوقف الاعتداءات على الكوادر الطبية، وسرعة تقديم قانون للمساءلة القانونية.
وأشار النائب محمد فريحات إلى موضوع دمج المدارس، وأهمية الأخذ بعين الاعتبار المسافة التي سيقطعها الطالب، مطالبا بإعادة النظر في ذلك، والأخذ بعين الاعتبار مصلحة الطلبة.
وطالب النائب قاسم بني هاني باستحداث لواء في غرب اربد، فيما طالب النائب محمد الشرمان بنشر أخبار الاحتفالات الرسمية والوطنية في الإعلام، ومنح اهتمام لقطاع الزراعة.
واستغرب النائب زكريا الشيخ قيام الحكومة بإلغاء موافقة لاقامة نصب تذكاري لشهداء الشوبك، متمنيا بان يتم التراجع عن قرار الإلغاء، والسماح لبلدية الشوبك بإقامة النصب.
وتناول النائب هايل الدعجة موضوع تركيب شبكيات قلب من قبل الأطباء، منوها أن بعض الأطباء يقومون بتركيب شبكيات لمرضى وهم ليسوا بحاجة لها.
واستفسر النائب عبد المجيد الاقطش عن سبب قيام الحكومة بـ"منع إقامة مؤتمر للاخوان المسلمين لانتخاب مجلس شورى"، معتبرا أن جماعة الإخوان المسلمين "منتمية للوطن منذ الأصل"، ومستغربا ما اعتبره قيام الحكومة باستعداء الإخوان المسلمين ومناكفتها.
واستذكر النائب ياسين بني ياسين قوافل الشهداء، الذين سطروا بدمائهم أروع ملاحم البطولة، من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، مطالبا بمكافأة ذوي الشهداء.
وطالب النائب محمد العلاقمة إنصاف الجندي المتوفى محمد الشطي، العامل في القوات المسلحة بمنحه لقب شهيد، وأيد النائب موسى الخلايلة ما ذهب اليه الاقطش، فيما يتعلق بالإخوان المسلمين، معتبرا انهم "كانوا دوما في صف الوطن".
وأشار النائب وصفي الزيود إلى قرار إدخال 300 سيارة خارج الموديل، معتبرا أن ذلك "فساد"، مطالبا بربط الرواتب بالتضخم. بينما طالب النائب نضال الحياري بتحسين الخدمات للمواطنين، وتوفير الأموال لانجاز مشاريع خدمية في محافظة البلقاء. وسال النائب عبد المحسيري عن مصير الصحفي تيسير النجار، والإجراءات التي تمت مع الإمارات في هذا الخصوص، وثمن قيام وزارة الصحة بفتح باب التسجيل للاستفادة من شبكة الامان الاجتماعي (التامين الصحي)،  وانه كان من بين الأوراق المطلوبة شهادة من الضمان وضريبة الدخل، مستغربا العجلة في الموضوع ومطالبا بتمديد الفترة المسموح فيها بالتسجيل.
ورد نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم على مداخلات النواب، لافتا الى أن شبكة الأمان الاجتماعي من بين مفاهيمها تقديم الرعاية  للفقراء، وقد بدأت وزارة الصحة مشكورة بدراسة ما يتعلق بالتأمين الصحي، وندرس كيفية تطبيق التأمين الصحي على الجميع، ولهذا نحتاج لدراسات اكتوارية، وقال ان الحكومة تتمنى أن تتوفر لديها القدرة المالية لرفع الرواتب جميعها. واضاف انه "وفي الوقت الذي تتوفر في الموازنة القدرة على رفع الرواتب سيتم ذلك"، وقال ان الحكومة لم تضيع المنحة الخليجية إطلاقا، وإنما استغلت كل دينار في المنحة، في الطرق والمدارس والمستوصفات وغيرها.
وحول أسباب منع "الإخوان" من عقد اجتماعهم الانتخابي لمجلس الشورى، قال الذنيبات ان "جمعية الإخوان المسلمين المرخصة التي تستخدم هذا الاسم، تقدمت بشكوى، تقول فيها أن من يطلب الترخيص لعقد الاجتماع، ليست هي وإنما جمعية أخرى تحمل اسمها، وتم احالة الموضوع للمحافظ".
وأشار الى أن الحكومة "انتهت من مناقشة قانون العقوبات، وسيحال للمجلس خلال الأسبوع القادم"، منوها أن الضغط الموجود على مدارس اربد سببه تدفق اللاجئين السوريين. وقال أن "دمج المدارس جاء لتجويد التعليم"، مشيرا الى أن الحكومة بدأت بمناقشة الأسباب التي أدت للتراجع الذي حصل في بعض المؤسسات.
وأشار إلى مشكلة الطلبة في السودان، حيث يذهب عدد من الطلبة لهناك للحصول على شهادة الثانوية بمعدلات عالية، "ووزارة التعليم العالي هي صاحبة الصلاحية في اعتماد الشهادات وليس وزارة التربية، وان وزارة التعليم العالي طلبت بعدم اعتماد الشهادات القادمة من دول معينة".
وقال ان وزارة التربية "قامت بحملة توعية مكثفة لمنع إرسال طلبة للحصول على شهادة ثانوية عامة من تلك الدول، وقد طلبت من أولياء أمور عدم إرسال أبنائهم لتلك الدول"، وقال أن بعض المكاتب "تبتز الطلبة ولدينا أسماء ندرس تحويلها للجهات المختصة".
وفي بداية الجلسة، كان النائب محمود الخرابشة قال إن الحكومة "تعهدت بان تستمر بتقديم العلاج للنائب مريم اللوزي في حال تقديمها لتقرير طبي حديث من المركز الطبي الأمريكي "كليفلاند".
وقال رئيس مجلس النواب انه تشرف بلقاء جلالة الملك أول من أمس، حيث وجه جلالته باستمرار علاج النائب اللوزي. من جهته قال الخرابشة أن لجنة شكلها المجلس حول موضوع النائب مريم اللوزي تضم النواب
عبد الرحيم البقاعي، وفاء بني مصطفى، ومحمود الخرابشة التقت الثلاثاء برئيس الوزراء وعدد من الوزراء، وأوضح أن الحكومة قامت بدورها كما يجب بمعالجة النائب سابقا ولاحقا.
وقالت النائب مريم اللوزي ان كلفة علاجها بلغت نحو مليون دينار والحكومة دفعت 44 ألف دينار مشيرة إلى أن حياتها "مهددة"، مطالبة باستكمال علاجها.

Jihad.mansi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أين أنتم ؟ (مستاء)

    الأربعاء 30 آذار / مارس 2016.
    أين أنتم من أربع أعوام
  • »تعليق بدون قرأة الخبر (محمد حسن)

    الأربعاء 30 آذار / مارس 2016.
    يعني والله من العنوان و بدون ان أقرأ اي كلمة من الخبر يعني كلها مسرحيات و تمثيل و .. و فرض عضلات... مشان الله ارحمونا و استقيلو! والله الاردن بلاكم بكون احسن بالف مرة! شوهتوا سمعة الاردن... حسبي الله و نعم الوكيل!