سيلاجيتش: مؤسسات الأمم المتحدة لا تخدم الإنسانية بطريقة جيدة

تم نشره في الجمعة 1 نيسان / أبريل 2016. 01:00 صباحاً

عمان - أكد رئيس جمهورية البوسنة والهرسك الأسبق الدكتور حارث سيلاذيتش أن "الاصل في الحوار الاختلاف في الرأي والذي لا بد فيه من النقد، وليس كل نقد جلدا للذات ولا اعتداء على الآخر"، رائيا ان الحوار والتعددية يخلقان الطاقة والابداع، فيما قال من جانب آخر ان "مؤسسات الامم المتحدة لا تخدم الانسانية بطريقة جيدة".
واكد سيلاذيتش في محاضرة بعنوان "الإسلام والنظام العالمي" امس الخميس في جامعة العلوم الاسلامية العالمية، أن هناك دولا كثيرة تشكل مثالا حيا تسود فيها روح التعددية والتعايش واحترام الكرامة الانسانية منها الاردن والبوسنة والهرسك، لافتا الى أن "هناك من يقتل ويدمر باسم الاسلام وليس له علاقة بالإسلام"، لأن الاسلام يمثل الحضارة والتقدم والازدهار والحفاظ على كرامة الانسان.
وحول دور مؤسسات الامم المتحدة، قال "انها لا تخدم الانسانية بطريقة جيدة، وعليه لا نستطيع ان نتحدث عن قيم العدالة والدليل الحي يتجسد بفلسطين التي يعيش شعبها حبيس قفص منذ اكثر من ستين عاما، وكذلك ما حدث في البوسنة والهرسك وما يحدث في سوريا والعراق وغيرهما".
واستدرك بالقول "لكن تلك المؤسسات الدولية ضرورية ولا نستطيع تبديلها فهي منابر نستطيع ان نؤثر فيها الى حد ما"، مشيرا الى الهرم العالمي خاصة بعد الثورة التكنولوجية والمعلوماتية الهائلة والتي بات فيها الملايين يشاركون في صنع القرار.
ودار في نهاية المحاضرة حوار مستفيض شارك في اعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة وطلبتها تمحور حول اهمية الحوار البناء والايجابي بين الحضارات واهمية نشر صورة الاسلام السمحة والمشرقة والقائمة على الحفاظ على كرامة الانسان والدعوة الى الخير والفضيلة ونبذ التطرف.-(بترا)

التعليق