نائب إسرائيلي عنصري: لا أرغب بأن تلد زوجتي بجوار فلسطينية

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة - أثار نائب اسرائيلي يميني غضبا واسعا أمس بعد أن أدلى بتصريحات اعتبرت عنصرية حين قال إنه لا يريد لزوجته ان تضع مولودها في مستشفى بالقرب من أمهات فلسطينيات.
ونشر بتسلئيل سموتريتس العضو في حزب البيت اليهودي اليميني القومي، هذه التصريحات على تويتر أول من أمس. وقال "زوجتي ليست عنصرية مطلقا، ولكن بعد ان تضع مولودها تريد أن ترتاح ولا تريد الاحتفالات الصاخبة التي هي من عادة عائلات النساء الفلسطينيات اللواتي يضعن مواليد".
وفي اشارة الى النزاع الاسرائيلي الفلسطيني قال في تغريدة اخرى "من الطبيعي الا ترغب زوجتي في أن تنام في غرفة الى جانب امرأة وضعت طفلا ربما يريد ان يقتل طفلنا بعد عشرين عاما". الا انه قام بمحو هذه التغريدات لاحقا.
وسموتريتس الذي يعيش في مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، معروف بتصريحاتها النارية.
وجاءت تغريداته ردا على تقارير بأن بعض المستشفيات الاسرائيلية تفصل النساء العربيات عن اليهوديات في أقسام الولادة في المستشفيات.
وتلد النساء الفلسطينيات في مستشفيات اسرائيلية.
ودان زعيم حزبه وزير التعليم نفتالي بينيت هذه التصريحات، فيما وصفها اخرون بأنها عنصرية.
وكتب الصحفي بين كاسبيت في صحيفة معارييف "لا، سموتريتس ليس نازيا لكنه يهودي أقرب ما يكون الى هذا الوصف (..) فهو لا يطالب باقامة معسكرات احتجاز وبناء غرف غاز، ولكنه يتبنى ايديولوجيا عنصرية".
وحزب "البيت اليهودي" هو عضو في ائتلاف حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. -(ا ف ب)

التعليق