مجلس مفوضين جديد لمستقلة الانتخاب يعبد الطريق لإجراء الانتخابات

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني

عمان- الغد- بصدور الارادة الملكية السامية أمس بتعيين مجلس جديد لمفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب، برئاسة الدكتور خالد الكلالدة، تكون الطريق قد استكملت تعبيدها لإجراء الاستحقاق الدستوري المرتقب، باجراء الانتخابات النيابية لمجلس النواب الثامن عشر.
وحسب بعض التوقعات فان الانتخابات النيابية المقبلة، ستجرى قبل نهاية العام الحالي، الا ان موعدها يبقى قرارا بيد جلالة الملك، وفق صلاحياته الدستورية.
وتجرى سابع انتخابات نيابية في المملكة، منذ عودة الحياة الديمقراطية العام 1989، وفق قانون انتخاب جديد، اقر رسميا من مجلس الامة الحالي، اعتبره مراقبون اول قانون "يتجاوز" الصوت الواحد، الذي طبع قوانين الانتخاب منذ انتخابات العام 1993.
واعتمد القانون الجديد نظاما انتخابيا يقوم على القائمة النسبية المفتوحة على مستوى المحافظة، بحيث يتاح للناخب التصويت لقائمة في دائرته، والتصويت لمرشحين محددين ضمن القائمة المختارة.
وفي التفاصيل، فقد صدرت الإرادة الملكية السامية، امس الأربعاء، وبمقتضى المادة 6 من قانون الهيئة المستقلة للانتخاب، رقم 11 لسنة 2012، بتعيين مجلس جديد لمفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب، حيث تشكل المجلس الجديد من كل من: الدكتور خالد الكلالده- رئيسا،
الدكتور نزيه عمارين- عضوا، سمر الحاج حسن- عضوا، الدكتور زهير أبو فارس- عضوا ونايف خليف الإبراهيم- عضوا.
وكانت قد صدرت الإرادة الملكية السامية بقبول استقالة رئيس وأعضاء مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب السابق من مناصبهم، وهم: رياض الشكعة، أسمى خضر، الدكتور محمد المصالحة، سمر الحاج حسن، والدكتور علي الهروط. كما صدرت الإرادة الملكية السامية امس بالموافقة على قبول استقالة الدكتور خالد الكلالده، وزير الشؤون السياسية والبرلمانية، من منصبه، اعتبارا من يوم أمس الأربعاء. -(بترا)

التعليق