تشييع جثمان الشيخ محمد أمين زيد الكيلاني

تم نشره في الجمعة 8 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • فاعليات شعبية ورسمية تشيع جثمان الشيخ محمد أمين زيد الكيلاني في العيزرية ظهر أمس-(الغد)

طلال غنيمات

البلقاء - شيّعت فاعليات شعبية ورسمية بعد صلاة الجمعة أمس من مسجد العيزرية في السلط إلى مقبرتها جثمان الشيخ محمد أمين زيد الكيلاني الذي وافته المنية يوم الخميس الماضي.
وشارك في التشييع رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور وحشد كبير من كبار المسؤولين والنواب والأعيان والدبلوماسيين ورجالات الدين والمواطنين.  والشيخ الكيلاني من مواليد مدينة السلط ومن الإجلاء الذين لهم بصمات واضحة داخل المحافظة، ودور ملموس في إصلاح ذات البين، بالإضافة إلى أنه صاحب كلمة حق في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وكان المرحوم تخرج من السلط الثانوية العام 1946 وعمل معلما في مدرسة السلط الثانوية وطارق بن زياد منذ العام 1946 حتى العام 1965، والتحق العام 1956 بكلية الشريعة في جامعة دمشق.
كما عمل مدير مدرسة السلط الثانوية 1966، وموجها للغة العربية والتربية الإسلامية، ومساعدا فنيا، ثم مساعدا إداريا لمدير تربية البلقاء 1967، ومستشار وزير التربية 1981، ومدير كلية المجتمع الأردني 1985 حتى 1989، ومدير مدرسة علي بن أبي طالب الثانوية الشرعية في العام 1991، ومفتي محافظة البلقاء من العام 1971 حتى الآن، له العديد من المقالات في الصحف إضافة إلى كتاب إنصاف المرأة في الإسلام.
وقد أنعم عليه جلالة الملك عبدالله الثاني بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى.

التعليق