"الشارقة للكتاب" ترعى فعاليات مؤتمر الناشرين الدوليين في لندن

تم نشره في السبت 9 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

الشارقة - الغد - امتداداً لسلسلة جهودها الدولية الرامية إلى الارتقاء بصناعة النشر في جميع أنحاء العالم، ترعى هيئة الشارقة للكتاب فعاليات الدورة الـ31 من مؤتمر الناشرين الدوليين، التي تعقد في العاصمة البريطانية لندن في الفترة من 9 إلى 12 الشهر الحالي، وذلك على هامش الدورة الـ45 من معرض لندن الدولي للكتاب التي تقام ما بين 12-14 الشهر الحالي.
كما أعلنت الهيئة عن رعايتها لمشاركة 19 ناشراً إماراتياً وعربياً بالتنسيق مع اتحاد الناشرين العرب، وجمعية الناشرين الإماراتيين، وذلك في إطار التزام إمارة الشارقة في دعم العاملين في صناعة النشر في كافة أنحاء الوطن العربي
ويناقش المؤتمر الذي يشارك فيه نحو 600 ناشر من مختلف أنحاء العالم، أحدث التطورات في قطاع النشر وكيفية تطوير قطاع نشر مستدام، ويتضمن عروضاً تقديمية يقدمها نخبة من الخبراء، وورش عمل حول قضايا النشر الرئيسة مثل حقوق النشر، والمطالعة والتثقيف، والوصول للقراء عبر الوسائط المختلفة، والنشر الإلكتروني، كما تعقد على هامشه مجموعة من المحاضرات والندوات التي ستناقش جملة من القضايا المحورية المرتبطة بقطاع النشر ومنها الملكية الفكرية، وتحديات صناعة النشر وكيفية مواجهتها، والقرصنة، والعديد من القضايا الأخرى.
وفي هذا الصدد قال سالم عمر سالم، مدير إدارة التسويق والمبيعات إن ذلك يأتي من باب "دعم وتطوير صناعة النشر في جميع أنحاء الوطن العربي، والارتقاء بالكلمة المقروءة كي تكون أكثر تأثيراً، وتحدث المزيد من التواصل بين مختلف الثقافات، من أجل مجتمع إنساني، ينعم بالسلام والاستقرار".
وأضاف سالم عمر "يأتي حرصنا على رعاية مؤتمر الناشرين الدوليين من الأهمية التي يحظها بها، حيث يعتبر منصة يجتمع فيها متخذو القرار في اتحادات النشر المحلية والاقليمية، الأمر الذي يجعل مخرجاته مؤثرة، ويسعى الجميع إلى تنفيذها والعمل بها، بما ينعكس إيجاباً على حركة النشر، كما يتيح المؤتمر لعدد كبير من الناشرين من مختلف أنحاء العالم فرصة التواصل مع بعضهم البعض لتبادل التجارب والخبرات".
وأشار مدير إدارة التسويق والمبيعات في هيئة الشارقة للكتاب، إلى أن الهيئة ستشارك كذلك في فعاليات الدورة الـ 45 من معرض لندن الدولي للكتاب، التي سيتم تنظيمها عقب المؤتمر، لافتاً إلى أن المشاركة ستكون من خلال جناح خاص تعرض فيه الهيئة أهم المبادرات والفعاليات التي تقوم بتنفيذها وعلى رأسها معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومهرجان الشارقة القرائي للطفل، وصندوق منحة معرض الشارقة الدولي للكتاب للترجمة والحقوق.
وكانت هيئة الشارقة للكتاب بدأت عملها في كانون الأول (ديسمبر) 2014، وهي تعمل على تشجيع الاستثمار في الصناعات الإبداعية وزيادة حصتها، وتوفير منصة فكرية للتبادل المعرفي والفكري والثقافي بين الشعوب والحضارات والثقافات، والتأكيد على أهمية الكتاب وأثره في نشر الوعي في المجتمع في ظل التطور التقني وتنوع مصادر المعرفة، واستقطاب المعنيين بقطاع الثقافة بوجه عام والنشر والطباعة والترجمة والتوثيق بوجه خاص إضافة إلى كُتّاب الأطفال.

التعليق