الكلالدة: الهيئة أمام تحد كبير في تعزيز ثقة الأردن بالعملية الانتخابية

رئيس وأعضاء "مستقلة الانتخاب" يؤدون اليمين القانونية أمام الملك

تم نشره في الأحد 10 نيسان / أبريل 2016. 01:29 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 10 نيسان / أبريل 2016. 11:37 مـساءً
  • رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب يؤدون اليمين القانونية أمام جلالة الملك
  • رئيس وأعضاء مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب يؤدون اليمين القانونية أمام جلالة الملك

زايد الدخيل

عمان- أدى اليمين القانونية أمام جلالة الملك عبدالله الثاني، أمس، رئيس وأعضاء مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب.
فقد أدى اليمين خالد الكلالدة رئيساً لمجلس مفوضي الهيئة، ونزيه عمارين وسمر الحاج حسن وزهير أبو فارس ونايف خليف الإبراهيم، أعضاء في المجلس.
وحضر مراسم أداء اليمين، التي جرت في قصر الحسينية، رئيس الديوان الملكي الهاشمي.
إلى ذلك، أكد الكلالدة أن الهيئة أمام تحد كبير في تعزيز ثقة الاردن بالعملية الانتخابية، ما يوجب البناء على ما تم انجازه وتعزيز الايجابيات والبحث في التحديات بشفافية.
وقال، خلال جلسة لمجلس مفوضي "مستقلة الانتخاب" أمس، ان الهيئة قد حازت على ثقة المجتمع الأردني في الانتخابات العامة والانتخابات الفرعية التي أدارتها والتي حظيت بإشادة من المتابعين للعملية الانتخابية.
من جهته، استعرض أمين عام الهيئة الدكتور علي الدرابكة آلية عمل الهيئة حيث تقوم بتقييم العملية الانتخابية بكل محاورها مع الشركاء المعنيين ورصد نقاط القوة والضعف وتحديد الفجوات ومعالجتها قانونياً واجرائياً، فضلاً عن بناء القدرات لدى كوادر "مستقلة الانتخاب" البشرية وخططها الاستراتيجية مع مختلف الشركاء.
بدوره، قال الناطق باسم الهيئة جهاد المومني إن "مستقلة الانتخاب" بصدد استئناف خططها وبرامج عملها كالمعتاد، مبينا أن المجلس الجديد تقع على عاتقه مسؤوليات وتحديات كبيرة تمهيداً لتنفيذ الاستحقاق الدستوري بإجراء انتخابات نيابية على أسس جديدة وفي ظل توافق وطني.
وأشار إلى أن الهيئة تعمل بكامل طواقمها التنفيذية على مجموعة من الخطط والبرامج تشمل التدريب والتوعية والتثقيف، بالإضافة إلى برامج اخرى على صلة بالعملية الانتخابية.
وبين المومني ان مجلس مفوضي "مستقلة الانتخاب" بصدد اتخاذ قرارات مهمة تتعلق بصناديق الاقتراع، الورقة الانتخابية، التعليمات التنفيذية الخاصة بالاعلاميين والدعاية الانتخابية وجداول الناخبين، والعمل على مؤاءمة الخطط التنفيذية للهيئة مع المستجدات مثل قانون الانتخاب الجديد، وورقة الاقتراع والبطاقة الذكية التي ستصدرها دائرة الأحوال المدنية والجوزات.
كما اشار إلى أن المجلس سيبحث آلية تصويت العاملين في الهيئة ومعها بالانتخابات المقبلة، وهي تعد المرة الاولى التي سيتمكن خلالها هولاء من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات النيابية.
وأكد المومني أن الهيئة في حالة استعداد دائم، وتعمل بإطار مجموعة من الخطط تأخذ بعين الاعتبار جملة المؤشرات والافتراضات، والتي على أساسها توضع هذه الخطط والبرامج وتشمل مجالات التدريب والتوعية والإجراءات الكفيلة بإدارة عملية الانتخاب بمنتهى النزاهة والشفافية وفق المعايير الفضلى.
وأوضح أن الهيئة تواصل العمل حالياً بوتيرة أسرع، فيما تنتظر صدور التعليمات الخاصة بالانتخابات والتي ستعطي صورة واضحة لحجم الاحتياجات والمتطلبات الضرورية بالاستناد إلى ما تقدمه التعليمات من معطيات جديدة ودقيقة عن خريطة العملية الانتخابية وحدود الدوائر وبقية عناصر خطة الاحتياجات، والتي من أبرزها الموارد البشرية التي نحتاجها كي ننفذ المهمة على أكمل وجه، إضافة إلى مستلزمات العملية الانتخابية بكل مراحلها بدء من يوم تحديد موعد الانتخابات وحتى ساعة إعلان النتائج. -(بترا)

التعليق