رينو يأمل أن يحالفه الحظ في الصين ليسجل أولى نقاطه

تم نشره في الثلاثاء 12 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • سائقا رينو كيفن ماغنوسن وجوليون بالمر - (أرشيفية)

مدن - يأمل رينو أن يحالفه الحظ في السباق الثالث هذا الموسم المقرر في الصين مطلع الأسبوع المقبل وأن يسجل أولى نقاطه في حملته الجديدة بفورمولا 1 بعدما خذلته الظروف في السباقين الافتتاحيين للبطولة.
وانهى السائق الدنمركي كيفن ماغنوسن سباق البحرين في المركز 11 بعدما بدأ السباق من حارة الصيانة كعقوبة على مخالفة ارتكبها، بينما احتل السائق البريطاني الصاعد جوليون بالمر المركز 11 في سباق استراليا.
وعانى ماغنوسن من ثقب في الاطارات في ملبورن لينهي السباق في المركز 12 ولم يبدأ سباق البحرين بسبب مشكلة فنية، وقال فريدريك فاسور مدير رياضة السيارات في رينو في افادة صحفية قبل السباق المقرر في شنغهاي "نحن في المكان الذي كنا نتوقعه بشكل كبير لكننا نتأخرا قليلا عما نصبو اليه".
وتابع "بالنسبة لسرعتنا في السباقات هناك علامات ايجابية. نحن لا نبتعد كثيرا عن ويليامز وكذلك عن المراكز التي تحصل على نقاط".
وفي كانون الأول (ديسمبر) الماضي استحوذت الشركة الفرنسية على لوتس في عودة الى الجذور حيث سبق لها الفوز بلقب فورمولا 1 في 2005 و2006 مع هذا الفريق الذي كانت تمتلكه في السابق لكنها اقرت بأن هذا الموسم سيكون صعبا.
ونافس لوتس العام الماضي بمحرك من شركة مرسيدس وافتقر الى الموارد لتطوير سيارته لهذا الموسم.
وقال فاسور الشهر الماضي ان الامر قد يستغرق سنوات للعودة الى القمة بينما حدد كارلوس غصن رئيس شركة رينو هدفا بالصعود الى منصات التتويج في غصون ثلاثة مواسم، وقال فاسور "انهينا السباقين الافتتاحيين لهذا الموسم باحتلال اول مركز خارج نطاق النقاط ولذا نحتاج الى تحسين هذا الوضع".
وتابع "لا نحتاج فقط الى تحسين اداء السيارة بل ايضا الى ضمان أن تمر جميع حصص التجارب والسباق ذاته بدون أي أخطاء".
ويليامز: فورمولا 1 تعلمت الدرس
قالت كلير ويليامز نائبة رئيس فريق ويليامز أول من أمس الاثنين إن القائمين على بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات تعلموا الدرس من فشل النظام الجديد للتجارب التأهيلية والذي ألقى بظلاله على بداية الموسم.
وقالت ويليامز للصحفيين بعد نشر النتائج السنوية للفريق "أعتقد أننا تعلمنا الدرس بضرورة الحصول على مزيد من الوقت لدراسة المقترحات التي تصل الينا".
وطبق النظام الجديد للتجارب التأهيلية - الذي يعتمد على استبعاد السائقين الأبطأ أثناء سير الجولات الثلاث للتجارب التأهيلية - على عجل قبل أسابيع فقط من انطلاق الموسم يوم 20 آذار (مارس) الماضي في ملبورن.
وأدخل النظام الجديد من أجل إضفاء المزيد من الإثارة على المراحل الأولى ومحاولة تغيير شكل خط الانطلاق لكنه قوبل بمعارضة شديدة من الفرق والجماهير.
وبدلا من مشاهدة معركة مثيرة للانطلاق من المركز الأول خلال التجارب التأهيلية فضل كثير من السائقين البقاء في المرآب في المرحلة الأخيرة بدلا من القتال على مركز أول المنطلقين كما جرت العادة.
وأعلن الاتحاد الدولي للسيارات يوم الخميس الماضي ان فورمولا 1 ستعود لتطبيق نظام التجارب التأهيلية الذي كان متبعا في 2015 في سباق جائزة الصين الكبرى المقبل وكذلك في السباقات المتبقية هذا الموسم.
ورحب جان تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات وبيرني ايكلستون مسؤول الحقوق التجارية لفورمولا 1 بهذه الخطوة "لمصلحة البطولة" وبمقترح للفرق بإجراء "تقييم عالمي لنظام التجارب في 2017".
وقالت ويليامز "من الواضح أن هذه رغبة الجماهير ورغبة الشركاء أيضا وأعتقد أن هذا سيعطينا فترة استقرار لتحليل النظام الذي يجب تطبيقه في 2017 وهذا ما نحتاج اليه".
من ناحية ثانية، قال فريق ويليامز إنه سيطالب بتوزيع أكثر عدالة للإيرادات في الاتفاق التجاري الجديد الخاص ببطولة العالم منضما بذلك إلى دعوات فرق أخرى قبل مفاوضات للتوصل لاتفاق جديد بدلا من النظام الحالي الذي ينتهي في 2020.
وقالت كلير ويليامز بعد نشر بطل العالم السابق نتائج تظهر تقدما ملحوظا في نسبة الإيرادات في 2015 "يجب أن ننتظر فرصتنا، أعتقد أننا سنبدأ التفاوض على شروط جديدة قبل 2020 وأتمنى أن تكون مراجعة وإعادة توزيع الإيرادات مطروحة على طاولة المناقشات".
وتشتكي فرق صغيرة في فورمولا 1 مثل فورس انديا وساوبر من وجود ممارسات "غير قانونية وغير عادلة" في إدارة البطولة وتوزيع إيراداتها.
وتحصل الفرق الكبيرة على مدفوعات خاصة وتجلس مع مالكي الحقوق التجارية ومسؤولي الاتحاد الدولي للسيارات ضمن مجموعة الاستراتيجية التي تتخذ القرارات المؤثرة في البطولة.
وقال موقع مجلة "اوتوسبورت" إن فيراري - الذي يشارك في البطولة منذ انطلاقها في 1950 والأكثر نجاحا في تاريخها - من المقرر أن يحصل على 70 مليون دولار في 2016 كجائزة لوجوده المستمر في فورمولا 1.
ومع الأخذ في الاعتبار الأداء ونتائج السباقات فان الفريق الايطالي سيحصل على مبالغ ضخمة بقيمة إجمالية تصل إلى 192 مليون دولار.
وبخصوص الأرقام أشارت ويليامز إلى أن كل الفرق وقعت على الشروط الحالية لكنها تتمنى حدوث تغيير في المشهد، وقالت "أتمنى حدوث تغيير حقا لأنني أثق بشدة في أن الرياضات يجب أن تحظى بأنظمة عادلة لتحقق النجاح ولا توجد لدي مشكلة في حصول فيراري على مدفوعات بسبب تراثه لكن ليس بهذا الكم الهائل". -(رويترز)

التعليق