الإسلاميون يخسرون انتخابات النقابة ويفوزون بمقعدين

المستقلون يحصدون غالبية مقاعد "المعلمين"

تم نشره في الأربعاء 13 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 13 نيسان / أبريل 2016. 11:04 مـساءً
  • جانب من عملية فرز انتخابات مجلس نقابة المعلمين التي جرت امس في نادي معلمي عمان -(تصوير: أسامة الرفاعي)

الاء مظهر

عمان –  وسط أجواء تنافسية شديدة وحماس لافت، فازت قائمة المهني للإصلاح التي تمثل التيار المستقل، بمنصبي النقيب ونائبه، بالإضافة إلى 11 مقعدا في مجلس نقابة المعلمين في الانتخابات التي أجريت أمس.
ووفق قراءة للنتائج فقد حصد التيار المستقل اغلبية مقاعد المجلس للمرة الاولى منذ تأسيس النقابة عام 2012، بـ 13 مقعدا (النقيب ونائبه، و11 عضوا) من أصل 15 مقعدا، فيما فاز التيار الاسلامي بمقعدين فقط.
وفاز مرشح قائمة المهني للإصلاح باسل الفريحات بمنصب النقيب بحصوله على 162 صوتا مقابل 147 لمنافسه قاسم المصري من كتلة المعلم النقابي، التي تمثل التيار الاسلامي وحلفاءه.
وأعلن أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الادارية والفنية، رئيس اللجنة العليا للإشراف على انتخابات النقابة، سامي السلايطة، نتائج الانتخابات الرسمية التي جرت في نادي معلمي عمان.
كما فاز ابراهيم شبانه بمنصب نائب النقيب  بحصوله على 163 صوتا مقابل 149 لمنافسه ابراهيم الحميدي من كتلة المعلم النقابي "التيار الاسلامي وحلفائه".
وفيما يتعلق بعضوية مقاعد مجلس النقابة الذي يتكون من 13، فقد فاز كل من حسين الشبول (177) صوتا، عيسى الطراونة (174)، عبدالرحمن الزبن (171)، ضيف الله الرياحي (167)، احمد الحجايا (167)، محمد الفرجات (167)، سعود العثمان (164)، حسن العتوم (164)، مأمون محاسنة (164)، عماد المطارنة (163)، ابراهيم الداود ( 163)، فراس السرحان (155)، وصلاح الجبور (150) صوتا.
وشهدت انتخابات الأمس سابقة تمثلت باكتمال عدد المقترعين 316 عضوا يمثلون الهيئة المركزية لنقابة المعلمين، حيث لم يتغيب احد عن الاقتراع، إضافة الى ملاحظة ان الفائزين بمقاعد المجلس جدد، باستثناء عبد الرحمن الزبن الذي فاز بعضوية المجلس للمرة الثانية على التوالي وهو من التيار المستقل.
وتنافس في الانتخابات 30 مرشحا لشغل مقاعد المجلس المكون من نقيب ونائب نقيب وثلاثة عشر عضوا.
وكان ترشح لمنصب النقيب مرشحان، واثنان لمنصب نائب النقيب، و26 مرشحا لعضوية المجلس.
واتسمت الانتخابات بأجواء تنافسية شديدة وحماس ساده تنظيم متميز من قبل القائمين على الانتخابات ومتابعة مراكز الرصد وحقوق الإنسان.
وكانت عملية الاقتراع بدأت الساعة الحادية عشرة صباحا واستمرت حتى الثانية والنصف ظهرا، وجرت عملية الاقتراع بحضور جميع اعضاء الهيئة المركزية البالغ عددهم 316.
وتم الاقتراع من خلال ثلاث أوراق منفصلة للنقيب ونائبه وأعضاء المجلس، ومن ثم بدأت عملية فرز الأصوات التي جمعت في ثلاثة صناديق، أحدها للنقيب وآخر لنائبه وثالث لأعضاء المجلس.
وذهب المقعدان المتبقيان لصالح التيار الاسلامي، حيث فاز بالمقعد الاول فراس السرحان بـ 155، بفارق صوت واحد عن منافسه (المستقل) محمد الشخاترة، فيما تساوى كل من صلاح الجبور (الإسلامي) وبسام عبده (المستقل)، بـ 150 صوتا لكل منهما، بيد أن الأقدمية في سنوات الخبرة، رجحت فوز الجبور بالمقعد.
ووفق النظام الداخلي لانتخابات مجلس النقابة، فإنه في حال تساوي مرشحين في عدد الأصوات يمنح المقعد لصاحب الأقدمية في سنوات الخبرة.
 الى ذلك، قال  نقيب المعلمين باسل الفريحات بعد اعلان فوزه في تصريح  لـ "الغد" امس "ان النقابة ستكون مهنية وللجميع وبعيدة عن التسييس"، مشيرا الى ان عمل النقابة في المرحلة المقبلة سيكون من خلال برنامج منظم للمجلس والهيئة المركزية والميدان.
وبين ان تعديل قانون نقابة المعلمين والنظام الانتخابي والغاء القائمة المغلقة واستبدالها بالقائمة النسبية المفتوحة، ستكون "أبرز الملفات التي سيتم التركيز عليها في المرحلة المقبلة".

Alaa.mathher@alghad.jo

التعليق