السيسي: مصر حريصة على أن تكون دولة قانون

تم نشره في الأحد 17 نيسان / أبريل 2016. 05:30 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 17 نيسان / أبريل 2016. 08:54 مـساءً

أبوظبي- قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، الأحد، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند، أن بلاده حريصة على أن تكون دولة قانون تحترم حريات المواطن وحقوقه.
وأوضح أن "هولاند سجل حرصه على موضوع حقوق الإنسان والحريات في مصر وأؤكد له أن مصر تخطو خطواتها الأولى كدولة ديمقراطية".
وأكد السيسي أن "الإرهاب يحاول ضرب أمن واستقرار 90 مليون مصري"، مضيفا: "ناقشتُ وهولاند سبل مواجهة الفكر الإرهابي المتطرف".
وتابع: "أي جماعات تعمل على تقويض سلطة الدولة وإخضاع الشعب لفكرها هي جماعات إرهابية يجب مواجهتها بشتى الوسائل".
من جانبه، قال هولاند إن فرنسا ستظل رهن الإشارة لمساعدة مصر في مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن الإرهاب يتطلب منا مزيدا من الصرامة والقانون يجب أن يحكم.
وأضاف أن الاستثمار لا يمكن أن ينتعش إلا باستتباب الأمن والاستقرار في مصر.
وتابع: "فرنسا ومصر لديهما علاقة ستدوم في المستقبل وستثرى بما نقوم به وسنواصل في هذا الاتجاه حتى نلبي متطلبات شعبَينا".
وأوضح هولاند أن مصر ورثت حضارة كبيرة ويجب أن نشاركها هذا الغنى الثقافي، مضيفا: "نريد إعطاء علاقاتنا بمصر الزخم في كل المجالات".
وعن ليبيا، تحدث هولاند قائلا: "نأمل أن يصوّت البرلمان الليبي للموافقة على حكومة السراج"، موضحا:"لطالما انتظرنا حكومة ليبية لديها كل الصلاحيات ونعمل لتحقيق ذلك بدعم من المجتمع الدولي".
وفي الملف السوري، قال السيسي: "اتفقنا على تنسيق الجهود للتوصل إلى حل سياسي في سوريا"، فيما تحدث هولاند قائلا: "لا بد من الوصول قريبا إلى سوريا مستقرة تنعم بالسلم".
وشدد الرئيس الفرنسي على أن باريس تريد أن تدفع الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية إلى الأمام، مشيرا إلى أن المبادرة الفرنسية ترتكز على إرساء السلام. سكاي نيوز عربية

التعليق