"الطاقة" تبحث الأسس العلمية للتنقيب عن النحاس في المملكة

تم نشره في الاثنين 18 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- عقدت اللجنة الوزارية المكلفة حول التنقيب عن خام النحاس والمنغنيز في المملكة اجتماعها في مبنى وزارة الطاقة والثروة المعدنية للعمل على تقييم الأسس العلمية الصحيحة والدقيقة للخام في مناطق تواجدها في المملكة.
وتأتي هذه الاجتماعات تتويجاً للجهود التي تبذلها الحكومة الأردنية في استغلال الثروة المعدنية في المملكة.
وأشارت اللجنة التي ترأسها وزير الطاقة والثروة المعدنية د.إبراهيم سيف إلى ضرورة القيام بعمليات التحري والتنقيب والتقييم تحت إشراف الحكومة ممثلة بوزارة الطاقة والثروة المعدنية ووزارة المالية، ووزارة البيئة، وهيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن وجمعية الملكية لحماية الطبيعة والوصول إلى دراسة جدوى اقتصادية للخام في المملكة مع مراعاة الأمور البيئية والحساسية لهذه المناطق.
وقد استمعت اللجنة الوزارية من رئيس الفريق الفني الجيولوجي حازم الراميني إلى عرض تقديمي متضمناً الأهمية الاقتصادية لاستغلال الخام وإلى ضمان الاستغلال الأمثل للمصادر الطبيعية المحلية من خامات وثروات طبيعية تحت شعار "بيئة نظيفة لاستغلال الثروات الطبيعية".
واستعرض وزيرا الطاقة والثروة المعدنية والبيئة خلال الاجتماع، الذي عقد في مقر الوزارة، التقارير والدراسات التقييمية والنتائج والتوصيات في الدراسات السابقة والتي قامت بها وزارة الطاقة ممثلة بسلطة المصادر الطبيعية آنذاك، وأهم ما ورد في هذه التقارير بهذا الخصوص والحاجة إلى القيام بدراسات جدوى اقتصادية معمقة للوصول إلى القرار بخصوص الاستغلال من عدمه للخام.
وشدد الوزراء على توظيف نتائج الدراسة لتكون مرجعاً لعملية قرار الاستثمار بعد عرضها على مستشارين متخصصين قبل الشروع في اتخاذ القرار الاستثماري بهذا الخصوص.
وتسعى الحكومة الأردنية ممثلة بوزارة الطاقة والثروة المعدنية لاستثمار خامات النحاس والمنغنيز التي تقع في جنوب البلاد، بعد أن أثبتت الدراسات الفنية والتقنية التي قامت بها سلطة المصادر الطبيعية وشركات عدة وجود هذه الخامات في مناطق عدة في وادي عربة وأهمها الخامات الموجودة في محمية ضانا.

التعليق