الجغبير: فرص كبيرة للصناعة الوطنية بالاسواق الافريقية

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً

نيروبي- أكد عضو مجلس إدارة غرفة صناعة عمان المهندس فتحي الجغبير ان الصناعة الوطنية تملك فرصا كبيرة داخل الاسواق الافريقية التي وصفها بالواعدة.
ودعا الجغبير، على هامش تواجده مع وفد الشركات الصناعية المحلية المشاركة بمعرض كينيا التجاري، الحكومة للاسراع بتوقيع اتفاقيات تجارية ثنائية مع كينيا لتسهيل عبور المنتجات الأردنية لاسواقها.
وحسب المعلومات المتوفرة لدى غرفة صناعة عمان، فانه لا توجد اتفاقيات أو بروتوكولات تعاون أو مذكرات تفاهم اقتصادية بين الأردن وكينيا.
وعادة ما تنظم المشاركة الأردنية بالمعرض جمعية الشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة.
وضم الجناح الأردني 12 شركة صناعية تمثل العديد من القطاعات الصناعية منها البلاستيك والطباعة والاثاث المكتبي والمنظفات الكيماوية ومستحضرات التجميل والمواد الغذائية وصناعات الوسائل التعليمية.
واشار الجغبير إلى ضرورة ان تتحرك الجهات الرسمية لدراسة المعوقات التي تحد من دخول الصناعة الوطنية إلى السوق الكينية، وتنظيم زيارات لوفود اقتصادية من القطاعين العام والخاص وعقد ملتقيات لرجال الاعمال للتعريف بالفرص التجارية وتوفير المعلومات التي تهم اصحاب الأعمال.
وقال الجغبير إن السوق الكينية تشكل منصة للصناعة الوطنية للعبور إلى اسواق شرق القارة الافريقية وبخاصة إلى اثيوبيا وتنزانيا وجنوب افريقيا وتعزيز التواجد فيها، مؤكدا قدرة الصناعي الأردني على المنافسة نظرا لجودة ما ينتج والخبرات التي يملكها بمجالات التسويق.
واوضح ان غرفة صناعة عمان بدأت تعوض الفراغ الذي تركه غياب الجهات الرسمية عن قضية تنظيم مشاركة القطاع الصناعي بالمعارض الخارجية، موضحا ان الصناعة الوطنية تمر حاليا بظروف حرجة جراء اغلاق اسواق تصديرية تقليدية بسبب ظروف المنطقة.
وقال إن مشاركة الشركات الصناعية الأردنية في معرض كينيا التجاري شكل فرصة للترويج للصناعة الوطنية والتعرف على الفرص التجارية بالسوق الكينية التي تعتبر من اهم الاسواق الافريقية لاتساع حجمها وعدم وجود صناعات محلية.
واشار المهندس الجغبير إلى وجود مشاركة أردنية اخرى في كينيا من خلال معرض متخصص لمستحضرات التجميل سيقام خلال شهر آب (أغسطس) المقبل، لافتا الى أن دخول أي منتج أردني سيفتح المجال واسعا أمام الصناعات الوطنية للتواجد بالسوق الكينية.
واوضح ان فتح الاسواق الجديدة للصناعة الوطنية يحتاج إلى تعاون كل الجهات سواء من القطاع العام أو غرف الصناعة والجمعيات القطاعية الصناعية، مشيرا إلى الدعم الذي تقدمه غرفة صناعة عمان باستمرار للصناعيين للمشاركة بالمعارض التي تقام داخل وخارج المملكة.
واضاف ان الغرفة تعتز بدور جمعية الشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة الذي تقوم به للترويج للصناعة الوطنية من خلال تنظيمها للمعارض سواء داخل أو خارج المملكة.-(بترا)

التعليق